محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مداهمة لشرطة مكافحة الارهاب في باتام في 5 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

اعلنت الشرطة الاندونيسية انها اوقفت الجمعة ستة اشخاص يشتبه بانهم اسلاميون خططوا لتنفيذ هجوم صاروخي على مجمع سياحي على شاطىء سنغافورة.

واكدت سنغافورة تلقي معلومات بشأن هذا المخطط وتعزيز اجراءاتها الامنية.

اوقف الرجال الستة الذين تتراوح اعمارهم بين 19 و46 عاما على جزيرة باتام الاندونيسية على بعد عدة كيلومترات الى جنوب سنغافورة، على ما اعلن المتحدث باسم الشرطة الاندونيسية اغوس ريانتو.

واضاف ان الشخص الذي يفترض انه قائد المجموعة جيجيه رحمد ديوا البالغ 31 عاما يشتبه في تخطيطه للهجوم مع بهرون نعيم وهو جهادي اندونيسي يقاتل في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا بحسبه.

وقال المتحدث للصحافيين "كان الاثنان يدبران اعتداء في سنغافورة. ارادا اطلاق صاروخ من باتام الى سنغافورة".

كما صرح المسؤول في الشرطة بوي رافلي امار ان الهدف كان خليج مارينا في الوسط التاريخي لسنغافورة. ويضم الحي مجمعا سياحيا فاخرا مع مركز تجاري وفنادق وكازينو.

واعلنت خارجية سنغافورة في بيان انها "على علم بمشاريع يخطط لها الارهابيون الستة المفترضون الموقوفون لدى السلطات الاندونيسية" مؤكدة ان اجهزتها تتعاون مع اجهزة جاكرتا بهذا الشأن وانها عززت اجراءاتها "الامنية في الداخل وعلى الحدود".

وتشتبه الشرطة في ان ديوا اعاد توزيع اموال تلقاها من نعيم الذي ارتبط اسمه باعتداءات اخرى في اندونيسيا، بينها اعتداء تموز/يوليو على مركز للشرطة في سولو مسقط راس الرئيس جوكو ويدودو، الذي نفذه انتحاري على دراجة نارية وادى الى اصابة شرطي.

اقحمت اندونيسيا، البلد المسلم الاكثر سكانا في العالم، في "حربها الخاصة على الارهاب" بعد اعتداءات بالي في 2002 (202 قتيلا بينهم الكثير من الاجانب)، وشنت السلطات حملة كبرى ضد المتطرفين الاسلاميين اضعفت اكثر الجماعات خطورة بحسب المحللين.

لكن تنظيم الدولة الاسلامية تمكن مؤخرا من تجنيد اتباع التيار المتشدد الاندونيسي، وغادر مئات الاندونيسيين للقتال في صفوف الجهاديين في العراق وسوريا.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب