محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب في باريس في 11 ايلول/سبتمبر 2017.

(afp_tickers)

احبطت السلطات الفرنسية 12 محاولة اعتداء ارهابي في فرنسا منذ بداية هذا العام، حسب ما صرح الثلاثاء وزير الداخلية جيرار كولومب الذي حذر من أن التهديد يبقى "قويا".

وأفاد الوزير أن من ضمن الاعتداءات المحبطة غير المعلنة مخطط لهجوم في ايار/مايو الفائت على مدرسة تدريب للقوات الجوية في مدينة سالون دي بروفينس، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

كما تم تفادي مخطط يتضمن اعتداءات على "ثكنات ومركز للشرطة ومتجر مع احتجاز رهائن" في كانون الثاني/يناير الفائت.

وقال كولومب أمام لجنة برلمانية تنظر في مقترحات حكومية لقوانين جديدة لمكافحة الارهاب ان "التهديد يبقى قويا".

وأضاف "نحن نرى اننا نتجه من (مواجهة) تهديد خارجي لتهديد داخلي، وينبغي أن نكون قادرين على التكيف مع تطور هذا التهديد".

وفي أحدث مؤامرة محبطة، تم العثور على متفجرات محلية الصنع معدة للاستخدام في شقة غير مأهولة قرب باريس الأسبوع الفائت.

ويناقش البرلمان خططا مثيرة للجدل لقانون الارهاب المفترض أن يحل في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل مكان حالة الطوارئ المفروضة في فرنسا منذ الهجمات الجهادية التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية في باريس في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وقتل فيها 130 شخصا.

والقوانين الجديدة التي تعهد بها الرئيس ايمانويل ماكرون خلال الحملة الانتخابية ستسمح للسلطات بوضع اشخاص تحت الاقامة الجبرية والقيام بتفتيش المنازل، كما تمنع التجمعات العامة دون موافقة مسبقة من احد القضاة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب