محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ماركو غايبل المتهم الرئيسي في قضية خلية متطرفة مسؤولة عن اعتداء فاشل في محطة بون في 2012، خلال المحاكمة في دوسلدورف الاثنين 3 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

حكم على اربعة عناصر في خلية متطرفة الاثنين في المانيا بعقوبات راوحت بين السجن تسع سنوات والمؤبد، على خلفية اعتداء فاشل في محطة بون (غرب) وعدد من محاولات الاغتيال.

واصدرت محكمة دوسلدورف على المتهم الاول ماركو غايبل وهو الماني في التاسعة والعشرين من العمر، حكما بالسجن مدى الحياة، من دون امكان طلب الافراج المشروط بعد مضي خمس عشرة سنة.

واعتبر المسؤول الوحيد عن محاولة اعتداء بالمتفجرات في محطة بون المركزية اواخر 2012، فيما حكم على ثلاثة آخرين من خليته على خلفية خطة منفصلة كانت تستهدف اغتيال مسؤولين في اليمين المتطرف.

وفي 10 كانون الاول/ديسمبر 2012، عثر على حقيبة رياضية تحوي قنبلة يدوية الصنع على رصيف محطة بون.

ولم تنفجر القنبلة لسبب غير معروف، وكانت النيابة الاتحادية الالمانية اعتبرت بعد التحقيقات ان الانفجار "كان يمكن ان يؤدي الى مقتل اشخاص على رصيف" المحطة.

وحكم على المتهمين الثلاثة الاخرين -الباني في السادسة والاربعين وتركي-الماني في الثامنة والعشرين والماني في السابعة والعشرين، بالسجن على التوالي 12 عاما وتسعة اعوام وستة اشهر مع النفاذ، لحيازتهم اسلحة نارية في اطار خطة لاغتيال قادة من حزب اليمين المتطرف.

والحزب الصغير الذي ينشط فقط في مقاطعة رينانيا شمال وستفاليا (غرب) حيث كان يعيش الرجال الاربعة، استخدم رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في حملته للانتخابات الاقليمية في ايار/مايو 2012 والتي حصد خلالها 1،4% من الاصوات.

وكان المتهمون قد تجسسوا على منازل قادته. وكانت الشرطة اعتقلت اعضاء هذه الخلية المتطرفة عشية عملية الاغتيال التي قرروا القيام بها في 13 اذار/مارس 2012.

وتبدي السلطات الالمانية اقصى درجات الحذر بسبب التهديد الجهادي المخيم على البلاد، وخصوصا منذ اعتداء بشاحنة اسفر عن 12 قتيلا في كانون الاول/ديسمبر في برلين، واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنه.

وتقدر اجهزة الاستخبارات الداخلية بنحو 10 الاف عدد الاسلاميين المتطرفين في المانيا، منهم 1600 قد يرتكبون أعمال عنف.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب