محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طفل مهاجر امام السياج على الحدود المجرية عند نقطة العبور تومبا في صورة من الارشيف.

(afp_tickers)

يصدر القضاء الاوروبي الاربعاء قرارا منتظرا حول حصص استقبال عشرات الآلاف من طالبي اللجوء في الاتحاد الاوروبي، التي لم تقبل بها بعض الدول وأصبحت رمز الانقسامات في اوروبا في مواجهة أزمة الهجرة.

وستبت محكمة العدل التابعة للاتحاد الاوروبي في النزاع الذي بدأته المجر وسلوفاكيا اللتان تعترضان على شرعية الخطة التي اطلقت في ايلول/سبتمبر 2015 من أجل تخفيف اعباء اليونان وايطاليا اللتين تواجهان تدفقا للمهاجرين الهاربين من الحروب والفقر، يفوق طاقة كل منهما.

وفي رأي صدر مؤخرا، اقترح محامي الادعاء رفض حجج البلدين الواقعين في شرق أوروبا ضد قرارات تعتبرانها "غير قانونية" وتفرض عليهما استقبال اجانب معظمهم من المسلمين ولا تستطيع مجتمعاتهما استيعابهم.

لكن ايا يكن قرار الاربعاء، لن تحقق عمليات "اعادة اسكان" طالبي اللجوء التي يفترض ان تجسد التضامن بين الاوروبيين في مواجهة أزمة الهجرة، النتائج التي كانت محددة في البداية.

وحتى 31 آب/اغسطس وقبل أسابيع من انتهاء مهلة الخطة المحددة في نهاية ايلول/سبتمبر، كان قد تم نقل اقل من 28 الف شخص من اليونان وايطاليا من اصل 160 الفا يجب توزيعهم وفق الهدف الاول.

- اجراءات مخالفة -

في مواجهة تدفق غير مسبوق لمهاجرين الى ايطاليا واليونان في 2015، اتفق الاوروبيون على ان يعلقوا لسنتين العمل بالقاعدة التي تحمل دول الدخول الاول الى الاتحاد، مسؤولية معالجة طلبات اللجوء.

وكانت المجر وسلوفاكيا من مجموعة الدول التي صوتت ضد الحصص الالزامية لاستقبال المهاجرين التي تشمل 120 شخص، مثل الجمهورية التشيكية ورومانيا اللتين واجهتا انتقادات الدول الاوروبية الاخرى.

وتلزم الخطة المجر باستقبال 1300 شخص في مرحلة اولى (2300 في المجموع) وسلوفاكيا بحوالى 800 (اكثر من 1400 في المجموع). لكن حتى 31 آب/اغسطس 2017، لم تستقبل المجر بقيادة رئيس حكومتها المثير للجدل فكتور اوربان اي لاجىء بينما وصل 16 منهم الى سلوفاكيا.

وبعد تحذيرات عديدة غير مجدية، بدأت المفوضية الاوروبية في حزيران/يونيو اجراءات مخالفة بحق بودابست ووارسو وبراغ، بينما لم تستهدف براتيسلافا في هذه المرحلة.

لكن الحصص الالزامية لم تصطدم بمواقف الدول الممانعة فقط. فقد عبرت المفوضية الاوروبية مرات عدة عن اسفها للبطء الكبير في العملية بما في ذلك من قبل الدول التي دعمت الخطة.

وحتى 31 آب/اغسطس 2017، تمت "اعادة اسكان" 19 الفا و216 شخصا في المجموع قدموا الى اليونان في الاتحاد الاوروبي، و8212 شخصا صولوا الى ايطاليا. وقالت المفوضية انن لم يبق حتى نهاية تموز/يوليو سوى حوالى خمسة آلاف شخص يمكن ان ينقلوا من اليونان وبضعة آلاف من ايطاليا.

- سوريون واريتريون -

وهذه الارقام تبدو ضئيلة مع وصول حوالى 1,5 مليون مهاجر الى سواحل البلدين الواقعين على البحر المتوسط منذ 2015.

لكن حصص الاستقبال هذه لا تشمل المهاجرين لاسباب اقتصادية في نظر الاتحاد الاوروبي، بل مخصصة لطالبي اللجوء شبه المتأكدين من الحصول على حماية مثل السوريين والاريتريين (لكن ليس الافغان مثلا).

وفي مواجهة الصعوبات اللوجستية لبدء تطبيق الخطة على الارض في ايطاليا واليونان، واصل معظم المهاجرين طريقهم باتجاه الشمال في نهاية 2015 في أوج أزمة الهجرة حتى عندما كانوا من الممكن ان يتم اختيارهم "لاعادة الاسكان".

وبعد ذلك سمح الاتفاق حول الهجرة الذي وقع في آذار/مارس 2016 مع تركيا بانخفاض كبير في عدد الواصلين الى اليونان عن طريق بحر ايجه، اي في عدد المرشحين للهجرة.

وخصص ثلث 160 الف مكان كانت مقررة لعمليات نقل لاجئين من اليونان وايطاليا، لاستقبال سوريين من تركيا مباشرة.

وأصبح وسط المتوسط بعد ذلك من جديد طريق الهجرة الرئيسي الى اوروبا مع واصلين الى السواحل الايطالية لا يحقق معظمهم المعايير التي تسمح "باعادة اسكانهم".

كدس/اا/نور

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب