محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مناصرة لهيرتزوغ تلتقط صورة معه خلال زيارته الى أشدود

(afp_tickers)

يزداد الفارق اتساعا بين حزب رئيس الوزراء الاسرائيلي وخصمه العمالي اسحق هيرتزوغ الذي بات يتقدم باربعة مقاعد قبل اربعة ايام من الانتخابات التشريعية الاسرائيلية على الرغم من الحملة المكثفة التي يقوم بنيامين نتانياهو.

واظهرت ثلاثة استطلاعات للراي اجريت للاذاعة العامة وصحيفة يديعوت احرونوت من جهة ولصحيفتي جيروزاليم بوست ومعاريف من جهة اخرى ان الاتحاد الصهيوني بزعامة هيرتزوغ يتقدم باربعة مقاعد على حزب الليكود بزعامة نتانياهو قبل اربعة ايام من الانتخابات التشريعية الثلاثاء.

وفي النظام الاسرائيلي ليس بالضرورة ان يشكل زعيم اللائحة التي تأتي في الصدارة الحكومة بل الشخصية بين النواب ال120 القادرة على تشكيل ائتلاف مع الكتل الاخرى في البرلمان.

ونظرا الى توزع الاصوات على 11 لائحة على الاقل من اليمين واليسار والوسط والعرب، يبقى الائتلاف الحكومي المقبل موضع تكهنات كثيرة. وقد لا يعرف اسم رئيس الوزراء المقبل قبل اسابيع.

وتؤكد اخر استطلاعات الراي ان حزب الليكود الحاكم منذ 2009 لا يتقدم لا بل يتراجع رغم الجهود التي قام بها رئيس الوزراء المنتهية ولايته.

وقال نتانياهو في حديث لصحيفة جيروزاليم بوست ردا على سؤال حول ما اذا سيعتزل السياسية في حال هزم في الاقتراع "الانسحاب ليس في طبعي. وهدفي الانتصار". ورغم مراوحة حزبه مكانه يبدو ان فرص نتانياهو في تشكيل ائتلاف افضل من هيرتزوغ.

لكن يجب ان تكون النتائج مطابقة للتوقعات. ويقول محللون ان الكثير من الامور قد تحدث خلال اربعة ايام.

وستخلط الاوراق اذا جاءت نتائج قائمة هيرتزوغ او اللوائح التي تسعى الى كسب ناخبي الوسط افضل مما هو مرتقب كما حصل في 2013 مع يائير لابيد (وسط).

وامام هذه الشكوك كثف نتانياهو تصريحاته في الاعلام مساء الخميس عشية العطلة اليهودية لحث الناخبين على المشاركة في الاقتراع وعدم تشتيت اصواتهم.

ويفترض اان ينظم تجمع يميني الاحد في الساعة 19,00 (17,00 تغ) في تل ابيب بعد اسبوع على دعوة اليسار الى تجمع مماثل شارك فيه عشرات الاف الاشخاص.

ورأى هيرتزوغ في تكثيف نشاط نتانياهو الدليل على "حالة من الهلع الشديد".

ويرجح الخبراء بقوة تشكيل حكومة وحدة امام الصعوبة القصوى في انشاء ائتلاف قابل للاستمرار اكثر من الائتلاف الذي تشتت بعد اقل من عامين على تشكيله ما ادى الى تنظيم انتخابات مبكرة قبل سنتين من الموعد المقرر في 2017.

وقال نتانياهو "لا اؤمن في حكومة وحدة لان هناك هوة بيننا وبين الحزب العمالي".

وحزب هيرتزوغ تحالف مع حزب تسيبي ليفني الوسطي لتشكيل الاتحاد الصهيوني. واتفق هيرتزوغ مع ليفني على تولي كل واحد منهما السلطة لعامين في حال الفوز.

وقال هيرتزوغ "لا انوي مشاركة نتانياهو اي احتمال للتناوب على السلطة. انوي ان اكون خلفا له".

والجمعة اليوم الاخير الذي تسمح فيه استطلاعات الراي.

وفي الاستطلاع الذي اجرته يديعوت احرونوت سيفوز الاتحاد الصهيوني ب26 مقعدا والليكود ب22. اما الاستطلاعان الاخران فيرجحان فوز الاتحاد الصهيوني ب25 مقعدا والليكود ب21.

وفي الاستطلاعات الثلاثة فان قائمة احزاب عرب اسرائيل الاربعة اول لائحة موحدة تشكل في تاريخ اسرائيل، وصلت في المرتبة الثالثة مع 13 مقعدا. اما حزب لابيد هناك مستقبل (يش اتيد) فيحصل على 11 الى 13 مقعدا حسب السيناريوهات.

اما حزب "كلنا" (كولانو) الذي يقوده موشيه كحلون القيادي السابق في الليكود فقد يحصل على 8 الى 10 مقاعد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب