محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشيعون يحملون في 25 تموز/يوليو 2017 في عمان نعش محمد الجواودة الذي قتل مع طبيب أردني برصاص حارس في السفارة الإسرائيلية

(afp_tickers)

انتقدت جماعة الأخوان المسلمين في الأردن في بيان الأربعاء السماح للحارس الإسرائيلي الذي يحمل صفة دبلوماسية وقتل أردنيين الأحد بالعودة الى بلده وصفته بانه "إهدار لسيادة الدولة".

وقالت الجماعة أنه "بدل قيام الحكومة بواجبها تجاه شعبها ومواطنيها اللذين ازهقت روحهما وسفكت دماؤهما، فجعنا بحماية القاتل وإعادته الى الأراضي المحتلة دون حساب أو عقاب".

وحملت الجماعة "الحكومة كامل المسؤولية عن إهدار سيادة الدولة الأردنية وعدم القيام بواجبها تجاه شعبها ومواطنيها غير آبهة بإرادة الشعب وبشكل مستفز للكرامة الوطنية".

وسمحت عمان الاثنين للدبلوماسي الاسرائيلي بالمغادرة بعد استجوابه والتوصل مع حكومته الى "تفاهمات حول الأقصى"، بحسب مصدر حكومي.

وقتل الدبلوماسي الأردنيين إثر "إشكال" وقع الأحد داخل مجمّع السفارة الإسرائيلية.

وعبرت جماعة الأخوان المسلمين عن الصدمة تجاه "قتل مواطنين أردنيين بدم بارد"، مشيرة الى استقبال رئيس وزراء اسرائيل بنيامين ناتانياهو "القاتل لشكره على بطولته استقبال الأبطال".

واكدت الجماعة ان "المشهد السياسي بائس يعكس حالة ضعف وعجز مستهجن في حماية المواطن الأردني وصون كرامته".

من جانبها طالبت عائلة القتيل الطبيب بشار الحمارنة الحكومة "باتخاذ كافة الاجراءات لمواجهة المجرمين والاقتصاص منهم دفاعا عن الكرامة الوطنية ولوضع حد للتجاوزات التي تمس الأمن الوطني".

ومن المقرر ان يشيع جثمان الطبيب حمارنة الخميس.

وشارك آلاف الأردنيين الثلاثاء في تشييع جثمان الفتى محمد الجواودة (17 عاما) وسط هتافات "الموت لإسرائيل".

والأردن مرتبط بمعاهدة سلام مع اسرائيل منذ عام 1994.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب