محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مواطنون يحملون صور رئيس زيمبابوي الجديد ايمرسون منانغاغوا في هراري.

(afp_tickers)

انتظر ايمرسون منانغاغوا الذي يطلق عليه لقب "التمساح" بسبب قسوة شخصيته، طويلا حتى حانت فرصته. ففي الخامسة والسبعين من عمره، حقق هذا المساعد السابق لروبرت موغابي، هدفه. فقد خلف الزعيم الذي كان الآمر الناهي في زيمبابوي حتى الايام الأخيرة.

وبعد ثلاثة أيام على سقوط أكبر قادة العالم سنا في سدة الحكم، نصب ايمرسون منانغاغوا رسميا الجمعة رئيسا للدولة، في حضور عشرات آلاف الانصار.

وقبل اسبوعين فقط، تعرضت مسيرة منانغاغوا السياسية لضربة قوية اعتبر الكثيرون انها قاضية. فقد عزل هذا الداعم للنظام، الذي كان ضحية الطموحات السياسية للسيدة الأولى غرايس موغابي، من منصب نائب الرئيس، فخسر بذلك وضع الوارث الطبيعي لرئيس الدولة.

إلا ان عزله لم يتجاوز الاسبوعين. فقد تسبب إبعاده في انقلاب قام به الجيش الذي يرفض رفضا قاطعا وصول غرايس موغابي الى سدة الرئاسة. وبقي بعيدا بحذر عن الازمة، واختار جنوب افريقيا المجاورة منفى له.

وقد عاد الى زيمبابوي مظفرا الاربعاء، واستقبله استقبال الابطال انصار الحزب الحاكم، زانو- بي اف، الذين جعلوا منه رئيسهم الجديد. ووعد زيمبابوي التي خرجت منهكة من حكم موغابي، بـ "ديموقراطية جديدة" وإنعاش الاقتصاد الذي يوشك على الاختناق.

ويشكل وصوله الى رئاسة البلاد تتويجا لمسيرة هذا البطل في الحرب التي تسمى حرب "التحرير".

ومنذ استقلال زيمبابوي في 1980، سلم روبرت موغابي ايمرسون منانغاغوا مناصب وزارية مهمة من الدرجة الاولى، ولاسيما الدفاع والمالية.

وفي 2004، كان للمرة الاولى ضحية طموحه. فبعد اتهامه بالدسائس للحصول على منصب نائب الرئيس، خفضت رتبته في التسلسل الهرمي لحزب زانو-بي اف. وفازت منافسته جويس موجورو بالسباق.

وأخيرا، لم يصل إلا في 2014 الى منصب نائب الرئيس، عندما دفعت جويس ماجورو ثمن حملة عليها بايعاز من غرايس موغابي الطموحة.

- تدمير وقتل-

وقد ولد ايمرسون في 15 ايلول/سبتمبر 1942 في منطقة زفيشافانا، جنوب غرب زيمبابوي التي كانت بريطانية آنذاك، ونشأ في زامبيا.

وفي 1966، انضم ايمرسون، نجل ناشط معاد للإستعمار، الى صفوف الحركة الاستقلالية ضد حكم الاقلية البيضاء. واعتقل، ثم نجا من حكم بالإعدام وأمضى عشر سنوات في السجن.

ويحتفظ منانغاغوا من سنوات النضال تلك بصلات وثيقة جدا مع عسكريي البلاد.

ولا يذرف "التمساح" الدموع ابدا، وهو غير معروف إلا بقسوته. وسيقول في أحد الأيام ان سنواته في النضال علمته ان "يدمر ويقتل".

وحين كان رئيسا للأمن القومي، قاد في 1983 عمليات القمع القاسي لقوى الأمن في منطقتي ماتابيليلاند (غرب) وميدلاندز (وسط) المنشقتين. ولم تتأكد حصيلتها ابدا، لكنها اسفرت عن حوالى 20 الف قتيل.

وفي 2008، عين مسؤولا عن الانتخابات لدى الرئيس، واشرف على عمليات التزوير واعمال العنف التي أتاحت لروبرت موغابي الاحتفاظ بالسلطة على رغم هزيمته في الدورة الأولى.

وتسببت تصرفاته له بعقوبات اميركية واوروبية. لكنها جعلته ايضا رئيس المنصب الاستراتيجي لقيادة عمليات كامل الجهاز الأمني.

ويصف تاكافافيرا زهو، المحلل السياسي في جامعة ماسفينغو العامة (جنوب)، ايمرسون منانغاغوا بأنه شخص "متطرف من الاساس".

وقد يكون ايضا واحدا من أثرى الرجال في نظام يتعرض للنقد بسبب فساده، مع مصالح في مناجم الذهب.

وتحدثت برقية ديبلوماسية اميركية مؤرخة في 2008 وكشف عنها موقع ويكيليكس، عن "ثروة استثنائية" جمع قسما منها عندما ساعد الرئيس لوران كابيلا على قتال المتمردين في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وبعد إبعاده من نيابة الرئاسة الاسبوع الماضي، قطع علنا صلاته بروبرت وغرايس موغابي، متهما اياهما بأنهما يعتبران نفسيهما من "انصاف الآلهة"، وانتقد رئيسا "يعتقد ان من حقه الاستمرار في الحكم حتى وفاته".

إلا ان فرضية عودته الى الحكم أقلقت الذين لم ينسوا هذا الماضي.

واوجز وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الوضع بقوله "لا أحد يريد فترة انتقالية تشهد حلول مستبد غير منتخب محل مستبد آخر".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب