محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع ستة جنود تايلانديين قتلوا في اعتداء بالقنبلة في جنوب البلاد في نيسان/أبريل 2017

(afp_tickers)

أدى النزاع الانفصالي في أقصى جنوب تايلاند إلى مقتل 235 شخصا خلال العام 2017، في أدنى حصيلة مردها تراجع منتظم في هجمات المتمردين، بحسب ما أوردت منظمة "ديب ساوث ووتش".

ومعظم القتلى مدنيون راحوا ضحايا الاعتداءات شبه اليومية بالقنابل، أو سقطوا في تبادل إطلاق النار بين المتمردين المسلمين وقوات الأمن التايلاندية.

ولا يحظى هذا النزاع الذي أوقع حوالى سبعة آلاف قتيل منذ استئنافه عام 2004، باهتمام الصحافة العالمية رغم انه لا يبعد سوى مئات الكيلومترات من شواطئ تايلاند التي يقصدها السياح.

واعتمدت تايلاند التي يدين معظم سكانها بالبوذية، في منطقة أقصى الجنوب التي كانت حتى مطلع القرن العشرين جزءا من ماليزيا، سياسة دمج قسري للسكان المسلمين.

لكن بعد تولي المجلس العسكري الحكم إثر انقلاب في أيار/مايو 2014، تراجعت الاعتداءات رغم تعثر مفاوضات السلام.

وتشير الأرقام التي تصدرها منظمة "ديب ساوث ووتش" سنويا إلى تراجع جديد في عدد الضحايا، بعدما أوقع النزاع 309 قتلى العام الماضي وحوالى 900 قتيل في 2007.

وتتهم المنظمات غير الحكومية المتمردين وقوات الأمن بانتهاك حقوق الإنسان في المنطقة.

وقال دون باتان المحلل المستقل العامل في تايلاند، إن تراجع عدد الضحايا مرتبط بعدة عوامل مثل المزيد من المخبرين الحكوميين على الارض، تكثيف حضور قوات الأمن وتركيز المتمردين ضرباتهم بصورة أكثر دقة.

وقال ان "القنابل اصبحت أكبر وأكثر قوة" معتبرا أن المتمردين يسعون لتفادي الأضرار الجانبية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب