محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مواجهات بين قوات الأمن الهندية والمتظاهرين في أعقاب معركة مسلحة بين قوات الأمن والمتمردين في سريناغار في 5 ايار/مايو 2018.

(afp_tickers)

قتل ثلاثة متمردين مفترضين ومدني السبت خلال اطلاق نار في سريناغار، كما اعلنت الشرطة، مشيرة الى ان هذا الحادث هو الأول هذه السنة في عاصمة كشمير الهندية.

وقتل المتمردون المفترضون الثلاثة عندما حاصرت القوات الحكومية الحي الشعبي القديم في المدينة، كما اعلن المدير العام للشرطة شيش بول فايد.

ولقي شاب ايضا مصرعه بعدما صدمته آلية مدرعة بينما كان مئات من السكان يسعون الى مساعدة المتمردين المفترضين للافلات من العسكريين في وسط سريناغار، كما قال لوكالة فرانس برس مسؤول في الشرطة طالبا التكتم على هويته.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني عام 1947. ويطالب الطرفان بالمنطقة كاملة.

ومنذ العام الماضي، اصبح اطلاق النار اكثر تواترا. وقد اسفر هذه السنة عن 110 قتلى، هم 20 مدنيا و28 من عناصر الأجهزة الأمنية و62 من الناشطين المفترضين، كما ذكرت السلطات.

واحتشد مئات الاشخاص السبت في مكان وقوع الحادث، للتنديد بالوجود الهندي، كما افاد شهود. ثم وصلت الاحتجاجات الى قطاعات اخرى من المدينة القديمة.

ودائما ما تتهم الهند باكستان بتشجيع التمرد على الحكم الهندي، لكن اسلام اباد تنفي هذه التأكيدات. وتعلن السلطات الباكستانية انها تؤيد فقط على الصعيد الدبلوماسي، حق المنطقة في تقرير المصير.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب