محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي عراقي يتولى حاجزا امنيا قرب بغداد في 14 نيسان/ابريل 2015

(afp_tickers)

قتل اربعة عناصر من قوات الامن العراقية على الاقل السبت في ثلاث هجمات انتحارية عند معبر طريبيل الحدودي بين العراق والاردن في محافظة الانبار، اعلن المسؤولية عنها تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال رئيس مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت ان ثلاثة انتحاريين يقودون عربات مفخخة، هاجموا ثلاث نقاط تفتيش متتالية عند المعبر.

واشار كرحوت الى ان الهجمات ادت الى مقتل ضابط برتبة نقيب في الشرطة، وثلاثة جنود على الاقل، واصابة ثمانية من عناصر الامن.

واكد معاون مدير المعبر خالد علوان وضابط برتبة عقيد في الجيش حصول الهجمات الثلاث.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الهجمات مؤكدا ان منفذيها هم فرنسي وبلجيكي وسنغالي.

وتداولت حسابات الكترونية مؤيدة للتنظيم صورا تحمل توقيع "ولاية الانبار" بتاريخ السبت، تظهر ثلاثة اشخاص قدموا على انهم "ابو بكر الفرنسي" و"ابو عبد الله البلجيكي" و"ابو جعفر السنغالي".

وكتب في اسفل الصور ان كلا من هؤلاء كان "الغائر على جموع المرتدين في طريبيل".

ومعبر طريبيل هو المنفذ البري الوحيد الذي يربط العراق بالاردن.

ويسيطر التنظيم على مساحات واسعة من الانبار، كبرى محافظات العراق التي تتشارك حدودا مع سوريا والاردن والسعودية.

وسيطر التنظيم الذي كان يعرف باسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" ومقاتلون مناهضون للحكومة، على مدينة الفلوجة واحياء من الرمادي منذ مطلع 2014، قبل الهجوم الواسع الذي شنه الجهاديون في حزيران/يونيو، واتاح لهم السيطرة على مساحات واسعة في شمال العراق وغربه.

ووسع التنظيم سيطرته في الانبار خلال الاشهر الماضية، رغم الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب