محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مروحية عسكرية أميركية تحلق فوق موقع هجوم شنته حركة طالبان في قندهار يوم 2 آب/أغسطس 2017

(afp_tickers)

أسفر الهجوم الانتحاري الذي استهدف الخميس موكبا للتحالف الدولي بقيادة حلف شمال الأطلسي عن مقتل جندي جورجي ومدنيين أفغانيين وإصابة 13 شخصا، بحسب ما أعلنت منظمة حلف شمال الأطلسي.

ومن بين المصابين في هذا الهجوم ثلاثة جنود جورجيين وجنديان أميركيان ومترجم أفغاني هم في "حالة مستقرة"، فضلا عن سبعة مدنيين أفغان، وفق بيان صادر عن إدارة عملية "الدعم الحازم".

تبنت حركة طالبان هذا الهجوم الذي وقع مساء الخميس في منطقة قره باغ على بعد 50 كيلومترا شمال العاصمة كابول قرب قاعدة باغرام الجوية التي تعد أكبر قاعدة أميركية في أفغانستان.

ولكن رئيس الشرطة الجنائية في كابول محمد سليم الماس لوكالة فرانس برس قال إن حصيلة هذا الهجوم الذي شنه "انتحاري توجه مشيا نحو موكب للقوات الأجنبية قرابة الساعة 20,00" (15,30 بتوقيت غرينيتش) ارتفعت الجمعة إلى ثلاثة مدنيين أفغان.

وقال "قتل ثلاثة مدنيين للأسف، هما رجلان وامرأة توفيت متأثرة بجروحها في المستشفى".

ولم يُكشف في البداية عن جنسية الجندي الذي قتل في الهجوم.

ورفع الجنرال جون نيكولسون الذي يتولى قيادة عمليات "الناتو" في أفغانستان "الصلوات على نية الجنود الجورجيين التسعمئة الذين يترّحمون على زميلهم"، بحسب البيان الصادر عن إدارة "الدعم الحازم".

وجاء في البيان أن "حركة طالبان هي عدو الشعب الأفغاني. ومهمة +الدعم الحازم+ ملتزمة دعم قوات الدفاع الأفغانية وقوات الأمن" في مسارها لإحلال الاستقرار في البلد.

وجاء هجوم الخميس بعد يوم على مقتل جنديين أميركيين في قندهار عندما هاجم انتحاري آخر من طالبان بعربة مفخخة موكبا لقوات التحالف الأجنبية.

ينشر "الناتو" أكثر من 13 ألف جندي في أفغانستان، من بينهم 8400 أميركي. وكثفت حركة طالبان عملياتها في الفترة الأخيرة ضد القوات الأفغانية والتحالف الدولي الذي يدعمها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب