محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان نزلوا الى الشارع في احد احياء جاكرتا بعد الزلزال في 16 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

أعلن مسؤول السبت مصرع ثلاثة اشخاص على الاقل في اعقاب زلزال بقوة 6,5 درجات مساء الجمعة في جاوا اهم جزر اندونيسيا (جنوب).

وسجل مركز الزلزال على عمق 91 كلم وعلى بعد اقل من كيلومتر واحد من سيباتوغا الساحلية على جزيرة جاوا، حسب ما أعلن المعهد الاميركي للزلازل.

وشعر بالزلزال سكان جاكرتا التي تقع على بعد نحو 300 كلم من مركزه وايضا في مدن اخرى من جزيرة جاوا.

وقتل رجل عمره 62 عاما في سياميس وامرأة عمرها 80 عاما في بيكالونغان في انهيار مبان، فيما قضت امراة في الـ34 من العمر من مدينة يوغياكارتا لوقوعها اثناء الركض هربا من منزلها، بحسب المتحدث باسم وكالة إدارة الكوارث الطبيعية سوتوبو بوروو نوغروهو.

وقال نوغروهو "العديد من المستشفيات في المنطقة اصيبت بأضرار وتم اجلاء مرضى".

واصيب مستشفى في بانيوماس باضرار لحقت بالاسقف والجدران وانابيب الاكسيجين ما اضطر المستشفى إلى اجلاء 70 مريضا الى مراكز مؤقتة.

ولحقت اضرار بتسعمائة منزل على الاقل إلى جانب مباني المدارس والمكاتب الرسمية في مقاطعتي جاوا الوسطى وجاوا الغربية، بحسب هيئة إدارة الكوارث.

وروى احد سكان جاكرتا ويب واراو (50 عاما) في الطابق الـ18 من احد مباني العاصمة عند وقوع الزلزال في قبل منتصف الليل بالتوقيت المحلي (17,00 ت غ).

وقال لوكالة فرانس برس "فجأة شعرت بدوار...قبل ان ندرك انه الزلزال ونسارع الى هبوط السلالم".

وبدأ توزيع المساعدات واقيمت خيم مؤقتة لايواء الذين خسروا منزلهم.

ولا تزال الوكالة بصدد تقييم الاضرار وحضت المواطنين على التزام الحيطة والحذر.

وتقع اندونيسيا التي تضم اكثر من 17 الف جزيرة على "حزام النار" في المحيط الهادئ حيث كثيرا ما يؤدي تصادم الصفائح التكتونية الى هزات ارضية ونشاط بركاني كبير.

وكان زلزال في مقاطعة اتشيه خلف في كانون الاول/ديسمبر 2016 اكثر من مئة قتيل، إضافة الى العديد من الجرحى وعشرات آلاف المشردين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب