محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوريات يبكين اقارب لهن قتلوا في درعا في 6 تموز/يوليو

(afp_tickers)

قتل 22 مدنيا على الاقل الجمعة في قصف جوي لطائرات حربية يعتقد انها سورية او روسية استهدف بلدة دركوش في محافظة ادلب في شمال غرب سوريا القريبة من الحدود التركية، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "ارتفعت حصيلة قتلى القصف الجوي لطائرات حربية روسية او سورية ظهر اليوم الجمعة على بلدة دركوش في ريف ادلب الغربي الى 22 مدنيا، بينهم طفلة".

وكان المرصد السوري افاد في وقت سابق عن مقتل 15 مدنيا واصابة 40 آخرين بجروح في البلدة الواقعة تحت سيطرة جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) وفصائل اسلامية اخرى. واشار الى ان عدد القتلى مرشح للارتفاع نتيجة وجود جرحى في حالات خطيرة فضلا عن مفقودين.

ويسيطر "جيش الفتح"، وهو تحالف فصائل اسلامية ابرزها جبهة النصرة وحركة "احرار الشام"، على كامل محافظة ادلب باستثناء بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين.

ويأتي القصف بعد يومين على اعلان الجيش السوري هدنة في كامل الاراضي السورية لمدة ثلاثة ايام ينتهي العمل بها عند منتصف ليل الجمعة السبت. واكد مصدر امني لفرانس برس وقتها ان الهدنة "تستثني المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي وجبهة النصرة".

وتستهدف غارات لطائرات حربية روسية وسورية غالبا مناطق مختلفة في محافظة ادلب. وقتل في 12 حزيران/يونيو الماضي 21 مدنيا في قصف استهدف سوقا شعبيا في مدينة ادلب، مركز المحافظة.

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ منتصف اذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 280 الف شخص، وبدمار كبير في البنى التحتية ونزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب