محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سيارات محترقة بعد هجوم لبوكو حرام على داماتورو في نيجيريا في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2011

(afp_tickers)

أعلن مصدر امني الجمعة ارتفاع حصيلة الهجوم الذي شنته جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة على معسكر في شمال شرق نيجيريا الى 15 قتيلا بعد العثور على سبع جثث اخرى.

وهاجم عناصر من الحركة المتمردة القاعدة العسكرية في قرية ساساوا التي تبعد 45 كلم عن داماتورو عاصمة ولاية يوبي، الثلاثاء. وهو ثالث هجوم يستهدف الجيش خلال اسبوعين.

وأكد الجيش النيجيري الهجوم قائلا انه "اسفر عن سقوط ضحايا لدى الطرفين".

لكن مصدرا عسكريا قال "حتى الان، هناك جثث 15 جنديا قتلوا في الهجوم على ساساوا، بينهم ضابط".

واضاف "عثر خلال عمليات البحث والانقاذ على 7 جثث اخرى. عدد آخر (من الجنود) لا زالوا مفقودين ومصيرهم مجهول".

والمصدر الذي طلب عدم تحديد هويته لحظر التكلم الى وسائل الاعلام، قال ان مسلحي بوكو حرام أخذوا معهم شاحنتي بيك-اب مزودتين برشاشات مضادة للطائرات.

وبحسب مركز سايت الذي يرصد المواقع الجهادية، فقد اعلن تنظيم الدولة الاسلامية ولاية غرب افريقيا مسؤوليته عن الهجوم.

ويعني ذلك ان عناصر موالين لابي مصعب البرناوي شنوا الهجوم. وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية العام الماضي البرناوي زعيما لفرع التنظيم مكان ابو بكر الشكوي.

والمعروف ان تنظيم البرناوي ينفذ عمليات على جانبي الحدود في ولاية بورنو ووجهت اليه المسؤولية في عدد من الهجمات المشابهة.

في تموز/يوليو الماضي قتل 69 شخصا بينهم 19 جنديا و33 متمردا في هجوم لبوكو حرام على قافلة مدججة بالسلاح كانت ترافق عمالا من قطاع التنقيب على النفط في منطقة ماغوميري في ولاية بورنو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب