محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لاجئون يغادرون مرفأ ليسبوس بعد الموافقة على طلبات لجوئهم، في 21 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

سجل تدفق اللاجئين الى الجزر اليونانية ارتفاعا طفيفا في الاسبوعين الماضيين اثر محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا بعدما كان توقف تقريبا بالكامل عند توقيع الاتفاق بين انقرة والاتحاد الاوروبي، بحسب الارقام اليومية للحكومة اليونانية.

ومنذ توقيع الاتفاق حول الهجرة بين الاتحاد الاوروبي وتركيا في 20 اذار/مارس، كان معدل الوافدين الى الجزر اليونانية حوالى 30 مهاجرا في اليوم الا انه بعد الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو ارتفع الى 90 لكن "ذلك لا يثير قلقا في الوقت الراهن" بحسب مصدر حكومي مقرب من الملف.

فعدد الوافدين حاليا لا يقارن بمئات الاف الذين وصلوا السنة الماضية الى الجزر اليونانية في بحر ايجه من السواحل التركية، وقد انتقلت غالبيتهم الى دول اوروبا الغربية.

وقال المصدر "نتابع الوضع عن كثب ونبقى حذرين ومتيقظين، لان هذا الارتفاع قد يكون موقتا ما لا يبرر الذعر في الوقت الراهن".

ويخشى بعض الخبراء ان تكون حالة الطوارىء المعلنة في تركيا وحملة التطهير الاخيرة التي تطال الجيش والموظفين الرسميين او وسائل الاعلام، تركت تاثيرا سلبيا على الاتفاق بين انقرة والاتحاد الاوروبي.

وبعد ثلاثة ايام على الانقلاب الفاشل، عاد المراقبون الاتراك السبعة الذين ارسلوا الى الجزر اليونانية في اطار تطبيق الاتفاق، الى بلادهم "لاسباب بيروقراطية ولم يتم استبدالهم بعد" كما اكد المصدر الحكومي اليوناني.

وبموجب الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا فان الوافدين الى الجزر اليونانية بعد 20 اذار/مارس يتم وضعهم في مخيمات في انتظار اعادتهم الى تركيا في حال رفض طلب لجوئهم في اليونان.

وحاليا لا يزال هناك اكثر من 57 الف لاجىء عالقين في اليونان منذ ان اغلقت دول اوروبية حدودها في اذار/مارس بينهم حوالى 9200 وصلوا بعد 20 اذار/مارس.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب