محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يمني بين انقاض بناء تهدم جراء غارة جوية للتحالف على صنعاء 9 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أفاد تقرير للأمم المتحدة نشر الاثنين ان عدد الضربات الجوية في اليمن خلال النصف الأول من عام 2017 تخطى عدد الضربات الجوية التي شهدها العام الماضي بالكامل.

ويشهد اليمن منذ عام 2015 حربا مدمرة بين قوات الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والمتمردين الحوثيين المتحالفين مع ايران.

كما ان الولايات المتحدة تنفذ ضربات جوية هناك عبر الطائرات المسيّرة لاستهداف خلايا تنظيم القاعدة التي انتشرت في اليمن نتيجة الفوضى الناجمة عن النزاع الدائر هناك.

وذكر تقرير لمنظمة الحماية من القنابل العنقودية في اليمن ان المعدل الشهري لعدد الغارات على المحافظات اليمنية عام 2017 هو أعلى ثلاث مرات تقريبا من العام الماضي.

والمنظمة جزء من أخرى دولية للحماية من القنابل العنقودية ترأسها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي تنسق العمل الاغاثي بين الوكالات التابعة للمنظمة الأممية.

والتقرير الذي يرتكز على المعلومات التي تجمعها الامم المتحدة اضافة الى مصادر أخرى مفتوحة، قدّر ارتفاع عدد الاشتباكات الشهرية بين القوات الحكومية والحوثيين الى الضعف مقارنة بالعام الماضي.

وفي الوقت الذي لم يحدد فيه التقرير الجهة التي تشن الغارات، فان التحالف العسكري العربي الذي تقوده السعودية يسيطر على الأجواء اليمنية.

ولم يجب المتحدث باسم التحالف الاثنين على طلب للتعليق على التقرير.

وأسفر النزاع في اليمن عن مقتل 8,400 شخص وجرح 47,700 منذ ان بدأ التدخل العسكري للتحالف بطلب من الحكومة اليمنية.

ويواجه اليمن ايضا ازمة انتشار وباء الكوليرا ومخاوف من تفشي المجاعة في انحاء واسعة من البلاد، وقد وصفت الأمم المتحدة هذا البلد بانه "أكبر أزمة انسانية في العالم".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب