محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

البرلمان اللبناني

(afp_tickers)

ارجأ مجلس النواب اللبناني للمرة التاسعة منذ نيسان/ابريل الماضي جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية كانت مقررة اليوم الاربعاء، بسبب عدم اكتمال النصاب نظرا للانقسام السياسي الحاد في البلاد.

وانتهت ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في 25 ايار/مايو. وتتطلب جلسة انتخاب رئيس حضور ثلثي اعضاء مجلس النواب (86 من اصل 128).

وينقسم النواب بين مجموعتين اساسيتين: قوى 14 آذار المناهضة لدمشق وحزب الله والمدعومة من الغرب والسعودية وابرز اركانها الزعيم السني سعد الحريري والزعيم المسيحي الماروني سمير جعجع المرشح الى رئاسة الجمهورية، وقوى 8 آذار المدعومة من دمشق وطهران وابرز اركانها حزب الله الشيعي والزعيم المسيحي الماروني ميشال عون الذي اعلن رغبته بتولي منصب الرئاسة شرط حصول توافق عليه من كل الاطراف. ولا تملك اي من الكتلتين الاغلبية المطلقة، كما توجد كتلة من الوسطيين والمستقلين.

واعلنت رئاسة مجلس النواب ارجاء الجلسة الى 12 آب/اغسطس. وتعود رئاسة الجمهورية في لبنان الى الطائفة المارونية. ومنذ انتهاء ولاية سليمان، تتولى الحكومة المؤلفة من ممثلين عن غالبية القوى السياسية ويرأسها تمام سلام (سني)، مجتمعة، بموجب الدستور، صلاحيات الرئيس لحين انتخاب رئيس جديد.

وفي حين تدعو قوى 14 آذار الطرف الآخر الى اعلان مرشحه وخوض المعركة، يتمسك فريق حزب الله وعون بعدم المشاركة في الجلسات ما لم يحصل "توافق مسبق" على الرئيس. وتتهم قوى 14 آذار حزب الله وحلفاءه ب"تعطيل الانتخابات".

وعلى الرغم من ان لا شيء يوحي باحتمال انتخاب رئيس في المدى المنظور في ظل بقاء ميزان القوى السياسي على حاله، اكد الحريري قبل ايام ان الاولوية في لبنان هي، بالنسبة الى فريقه، انتخاب رئيس.

وحذر الحريري من ان اعتياد اللبنانيين "غياب الرئيس" هو "الخطر الذي يتهدد موقع الرئاسة، وهو تغييب غير مقبول لتلك الرمزية التي يشكلها الرئيس المسيحي الوحيد في الشرق العربي".

وطرح في خطاب القاه من خارج البلاد لمناسبة افطار اقيم في منزله في وسط بيروت ما اسماه "خارطة طريق" تقوم على اسس عدة ابرزها انتخاب رئيس للجمهورية "باعتباره اولوية تتقدم على اي مهمة وطنية" وتشكيل حكومة جديدة للتحضير للانتخابات النيابية المفترض اجراؤها في الخريف المقبل وانسحاب حزب الله من الحرب السورية واعداد خطة وطنية لمواجهة الارهاب.

وينقسم الطرفان السياسيان الابرز بشدة حول النزاع في سوريا المجاورة الذي يشارك فيه عناصر من حزب الله عبر القتال الى جانب القوات النظامية.

وشهد لبنان منذ بدء النزاع في سوريا توترات امنية متنقلة على خلفية هذا الانقسام. وتصاعدت نسبة التوتر مع تفجيرات انتحارية بمعظمها استهدفت خصوصا مناطق محسوبة على حزب الله، ادرجها مسؤولون ومحللون في سياق الرد على تورط الحزب في القتال في سوريا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب