محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناشط ضد قمة العشرين يحمل لافتة عليها صور اردوغان وبوتين والملك سلمان وكتابة تقول "هل تريد السيارة، أقتل الديكتاتورية" امام مبنى المستشارية في برلين 3 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء انتقادات الى ألمانيا محذرا من انها "ترتكب انتحارا سياسيا"، وذلك عشية لقائه المتوقع مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وجاءت نوبة غضب أردوغان الأخيرة بعد رفض المانيا السماح له بالقاء خطاب أمام مجموعة من أفراد الجالية التركية في المانيا قبل انعقاد قمة العشرين هناك.

وقال اردوغان في مقابلة مع اسبوعية "دي تسايت" الالمانية "أي نوع من العقليات هذه؟ هذا بشع جدا. لم أر ابدا شيئا كهذا. المانيا تنتحر. هذا انتحار سياسي".

وأضاف "يتعين على المانيا ان تصحح هذا الخطأ"، مؤكدا "لا يمكن اسكاتي".

ويتوقع ان يثار هذا الموضوع عندما يلتقي أردوغان بميركل وجها لوجه قبل قمة العشرين يوم الجمعة.

وقال ستيفان سايبرت المتحدث باسم ميركل الأربعاء ان المحادثات "من المرجح ان تجري غدا".

والعلاقات بين البلدين مشحونة اصلا لكن تدهورت بشكل حاد بسبب حملة القمع التركية بعد الانقلاب الفاشل العام الماضي ومجموعة أخرى من الخلافات حول أمور متعلقة بحقوق الانسان.

واعترضت تركيا الثلاثاء بشكل رسمي امام المانيا بعد ان تم السماح لأحد الناشطين باقامة "تجهيز" فني تتمحور فكرته حول تقديم سيارة كجائزة مقابل قتل زعماء العالم وبينهم اردوغان.

واقيم التجهيز الاثنين امام مقر ميركل في برلين، ويتشكل من سيارة "مرسيدس سي" ولافتة كبيرة تحمل صور اردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وعليها كتابة بالالمانية تقول "اقتل الديكتاتورية".

وهناك خلاف رئيسي آخر حول دنيز بوسيل الصحافي الالماني من أصل تركي في صحيفة "دي فيلت" الذي سجن في تركيا بسبب اتهامات متعلقة بالارهاب بداية العام.

قررت المانيا الشهر الماضي سحب جنودها الذين يشاركون في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا من قاعدة انجيرليك التركية ونقلهم الى الأردن بعد منع السلطات التركية لنواب المان من زيارة القاعدة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب