محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اردوغان يستقبل ثيادات عسكرية في القصر الرئاسي 29 يوليو 2016

(afp_tickers)

اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة جنرالا اميركيا "بالانحياز الى الانقلابيين" بعدما اعرب عن خشيته من عواقب حملات التطهير الجارية في البلاد على العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة.

وقال اردوغان "انتم تنحازون الى طرف الانقلابيين عوضا عن الدفاع عن بلد افشل محاولة الانقلاب هذه".

وكان اردوغان يتحدث في كلمة بعد مراسم في مركز تدريب للجيش تعرض لقصف الانقلابيين ليل 15 الى 16 تموز/يوليو في واحد من اكثر هجمات الانقلابيين دموية وقتل فيه 47 شخصا في تلك الليلة.

وصرح الرئيس التركي ان "الذي دبر الانقلاب يقيم في بلدكم وانتم تغذونه" في اشارة الى الداعية فتح الله غولن المقيم في المنفى في الولايات المتحدة وتطالب انقرة بتسليمه.

وكان الجنرال الاميركي جوزف فوتيل الذي يقود عمليات وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) في الشرق الاوسط المح في تصريحات نقلتها وسائل اعلام اميركية مساء الخميس الى ان الاضطرابات في تركيا قد تؤثر على دورها في التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين.

وقال في مؤتمر نظمه مركز اسبن للابحاث انه يخشى من "التأثير المحتمل" لحملات التطهير الجارية في الجيش التركي على العلاقات بين واشنطن وافراد في القيادة العسكرية التركية.

وردا على سؤال عما اذا كان بعض محاوري واشنطن في الجيش التركي موقوفين على حد علمه، قال "اجل اعتقد ان بعضهم في السجن".

كما شدد الجنرال الاميركي على اهمية تركيا كشريكة لبلاده في مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية خصوصا على مستوى تقاسم المعلومات الاستخبارية.

ووضعت تركيا بتصرف التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين بقيادة واشنطن قاعدة انجيرليك الجوية من اجل شن غارات في العراق وسوريا حيث سيطر التظيم المتشدد على مناطق شاسعة.

وقال فوتيل ان تركيا "ليست مجرد مكان نخزن فيه عتادنا".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب