محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

Turkey's President Recep Tayyip Erdogan says rights activists have continued the work of those who sought to oust him in a coup last year

(afp_tickers)

اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان السبت ناشطين حقوقيين أوقفوا الاربعاء بمحاولة تنفيذ أهداف من قادوا الانقلاب الفاشل ضده العام الفائت.

واعتقلت السلطات التركية الأربعاء إيديل إيسر، مديرة مكتب منظمة العفو الدولية في تركيا مع سبعة ناشطين آخرين خلال مشاركتهم في ورشة تدريبية في جزيرة بويوكادا في جنوب اسطنبول.

وقالت المنظمة إن الموقوفين متهمون بالانضمام لجماعة ارهابية.

ولدى سؤاله عن الموقوفين في ختام قمة مجموعة العشرين التي استضافتها مدينة هامبورغ الالمانية، أشار الرئيس التركي إلى محاولة الاطاحة به العام الفائت.

وقال "لقد تجمعوا في لقاء هو بمثابة استكمال لـ15 تموز/يوليو"، مشيرا إلى أن أي إجراء بحق الناشطين يبقى من صلاحية القضاء.

وكانت منظمة العفو الدولية اعلنت توقيف 10 اشخاص هم ثمانية ناشطين ومدربان اجنبيان هما سويدي وألماني، مشيرة إلى أنهم اقتيدوا إلى مراكز شرطة متفرقة.

وكان هؤلاء يشاركون في "ورشة تدريب على الامن الالكتروني وادارة المعلومات".

وجاء توقيفهم بعد أقل من شهر من وضع مسؤول المنظمة في تركيا تانير كيليش قيد التوقيف الاحتياطي بعد الاشتباه في علاقاته بحركة الداعية فتح الله غولن. لكن المنظمة تؤكد إنها "اتهامات لا أساس لها".

ومنذ الانقلاب الفاشل، اقيل اكثر من مئة الف شخص او منعوا من ممارسة وظائفهم في ظل إعلان حالة الطوارئ. واستهدفت عمليات التطهير هذه في المقام الاول قوى الامن والمدرسين والقضاة.

وينتقد حقوقيون حملة القمع التي يشنها النظام التركي، معتبرين إنها تجاوزت المشتبه بتدبيرهم الانقلاب إلى معارضي اردوغان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب