محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مستقبلا رئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي في انقرة في 25 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

تعهد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاربعاء تعزيز التعاون بين بلديهما، على خلفية تقارب حفزته معارضتهما للتوجه الانفصالي لدى اقليم كردستان العراق.

وفي حين كانا قبل عام يتراشقان التهم ، بدا اردوغان والعبادي اليوم بمظهر ودي اثناء اول زيارة لرئيس الوزراء العراقي لانقرة.

واثناء الاجتماع عرض الجانبان سبل تعزيز التعاون "على المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية والثقافية"، بحسب ما صرح اردوغان.

وقال العبادي من جانبه "نحن جزء من منطقة تعاني من النزاعات وعدم الاستقرار وحان وقت التعاون لانهاء هذه النزاعات".

والتحسن المشهود للعلاقات بين البلدين، في حين كان اردوغان قبل عام بالضبط يدعو العبادي الى ان +يلزم حدوده+، يعزى الى معارضتهما الاستفتاء الذي اجراه اكراد العراق الشهر الماضي حول الاستقلال.

وبعد ان ذكر ان هذا الاستفتاء "غير مقبول" من تركيا، قال اردوغان "قلنا دائما ومنذ البداية اننا مع وحدة اراضي العراق. ونحن مستمرون في قول ذلك".

كما قال ان تركيا على استعداد لدعم جهود اعادة اعمار المناطق العراقية التي دمرتها المعارك ضد الجهاديين مضيفا انه يرغب في تطوير العلاقات الاقتصادية مع بغداد.

واكد في هذا السياق "نحن على استعداد لتقديم مثل هذا الدعم لاتاحة تشغيل انبوب النفط" الذي ينقل النفط من كركوك الى تركيا والمغلق منذ سنوات.

كما بحث اردوغان والعبادي وجود حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وقال اردوغان "نحن مصممون على مواصلة الكفاح المشترك (ضد حزب العمال الكردستاني) بروح من التضامن".

من جهته قال العبادي "من غير المسموح في العراق ان تحمل اي مجموعة سواء كانت عراقية او اجنبية، السلاح ان لم تكن مخولة بذلك".

كما اجتمع العبادي اثر ذلك مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الذي اتفق معه على عقد مجلس وزراء مشترك في تركيا "في اقرب الآجال" بحسب يلديريم الذي وصف العبادي ب "اخي".

وكانت العلاقات تدهورت بشدة بين البلدين في الاشهر الاخيرة بسبب خلاف حول وجود قاعدة عسكرية تركية في شمال العراق.

وتأتي زيارة العبادي بعد ان عرض اقليم كردستان العراق على بغداد "تجميد نتائج" الاستفتاء بعد شهر تماما من اجرائه.

لكن لم يعلق اي من الجانبين على الامر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب