محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان (يمين) مستقبلا الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في مطار انقرة في 11 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

استقبل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز حليفه الرئيسي في الازمة السورية في انقرة، على ان يجريا محادثات ثنائية قبل انعقاد قمة لمنظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول.

وفي بادرة استثنائية توجه الرئيس التركي الى مطار انقرة لاستقبال العاهل السعودي حيث رحب به والوفد الكبير المرافق عند اسفل سلم طائرته.

ومن المقرر ان يجري المسؤولان الثلاثاء محادثات في المجمع الرئاسي في انقرة تتطرق الى الحرب في سوريا ومكافحة تنظيم الدولة الاسلامية.

وسيقيم الوفد السعودي الذي فاق 300 شخص في احد قصور العاصمة التركية "خصص" لهذه المناسبة بحسب الاعلام المحلي.

كما تم تركيب زجاج مصفح في جناح الملك سلمان الذي بلغت مساحته 450 مترا مربعا بحسب الاعلام التركي الذي اشار الى حجز حوالى 500 سيارة فخمة لتنقله في انقرة واسطنبول.

وفي الاشهر الاخيرة شهدت العلاقات التركية السعودية تقاربا علما بان البلدين من معارضي الرئيس السوري بشار الاسد وحليفتيه الرئيسيتين ايران وروسيا.

ومنذ شباط/فبراير تتمركز اربع مقاتلات اف-15 سعودية في قاعدة انجرليك جنوب تركيا للمشاركة في غارات جوية على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

كما تشارك السعودية في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لمكافحة الجهاديين لكنها حولت اهتمامها عن هذه المهمة في الاشهر الاخيرة لتركز على الحرب في اليمن.

والاحد افتتحت دول منظمة التعاون الاسلامي قمتها السنوية في اسطنبول وسط حماية امنية مشددة، ويتوقع ان يطغى عليها ملفا الارهاب والقضية الفلسطينية.

ويجتمع ممثلو 57 دولة عضوا في المنظمة منذ الاحد وسط اضطرابات عدة تؤثر على تلك الدول، خصوصا مع استمرار النزاع في سوريا واليمن، وسلسلة الاعتداءات الدامية التي استهدفت دولا عدة بينها تركيا.

وبدأ الاجتماع السنوي الذي يعقد للمرة الثالثة عشرة بلقاء جمع كبار المسؤولين لاعتماد جدول الأعمال، يليه اجتماع لوزراء الخارجية الثلاثاء والأربعاء على مستوى وزراء الخارجية. وبعد ذلك، يلتقي 30 رئيس دولة وحكومة في قمة يومي الخميس والجمعة برئاسة الرئيس التركي.

كما يتوقع ان تتبنى القمة قرارا حول النزاع الفلسطيني يدعم الجهود الدولية الرامية إلى "إعادة إطلاق عملية سياسية جماعية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب