محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيفية للرئيس التركي رجب طيب اردوغان

(afp_tickers)

ندد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بشدة الخميس بمذكرات الاعتقال التي اصدرها القضاء الاميركي في واشنطن بحق 12 من مرافقيه الامنيين المتهمين بالاعتداء على متظاهرين اكراد على هامش زيارة الرئيس التركي الى العاصمة الاميركية في ايار/مايو الماضي.

وقال اردوغان في خطاب القاه في انقرة "سنقاتل سياسيا وقضائيا" ضد هذا القرار.

واضاف انه فيما كانت مجموعات "ارهابية تتظاهر على بعد 50 مترا مني، لم تقم الشرطة الاميركية بفعل شيء".

ووقعت مواجهات عنيفة بين حراس امنيين اتراك ومتظاهرين اكراد في واشنطن في 16 ايار/مايو بعد لقاء بين اردوغان والرئيس الاميركي دونالد ترامب.

واصيب 12 شخصا بجروح بينهم شرطي. وكانت الخارجية الاميركية استدعت السفير التركي لدى واشنطن. ثم استدعت انقرة السفير الاميركي للاحتجاج على "الثغرات الامنية" خلال الزيارة.

واصدر القضاء الاميركي الخميس 12 مذكرة اعتقال بحق عناصر امن تابعين لاردوغان تم التعرف اليهم بحسب رئيس شرطة واشنطن من خلال اشرطة فيديو.

وكانت السلطات الاميركية اعتقلت الاربعاء اثنين من الاتراك الذين يعيشون في الولايات المتحدة ما يرفع الى اربعة عدد الاعتقالات في هذه القضية.

وتابع اردوغان "لقد اعتقلوا اثنين من مواطنينا. هل يعقل ذلك؟ واصدروا مذكرات اعتقال بحق 12 من حراسي. اي نوع من التشريع هذا؟ اي نوع من القانون؟".

اضاف "اذا لم يكن الامر لحمايتي، لماذا عساي اصطحب حراسي معي الى الولايات المتحدة؟ هل سيقوم هانس وجورج بحمايتي؟" وهما اسمان يستخدمهما الرئيس التركي عادة في حديثه عن اوروبا.

من جهته قال وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون في تصريح تلاه متحدث باسمه ان مذكرات التوقيف "رسالة واضحة بأن الولايات المتحدة لا تقبل بأن يقوم اشخاص باستخدام الترهيب والعنف لخنق حرية التعبير، والتعبير السياسي الشرعي".

وشدد على ان "وزارة الخارجية ستواصل العمل مع الشرطة والسلطات المختصة" في شأن هذه القضية "وستحدد ما اذا كان ضروريا اتخاذ اجراءات اضافية".

وتدهورت العلاقات بين واشنطن وأنقرة على خلفية دعم الولايات المتحدة للمقاتلين الأكراد الذين يتصدون لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والذين تعتبرهم تركيا "إرهابيين".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب