محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوارب لخفر السواحل الاسبانيين في محيط جبل طارق في 18 اب/اغسطس 2013

(afp_tickers)

استدعت الخارجية الاسبانية الاثنين سفير المملكة المتحدة واعربت له عن احتجاجها لاقتراب سفينة دورية تابعة لشرطة جبل طارق بشكل متعمد وخطير من سفينة للحرس المدني الاسباني.

وقالت الخارجية الاسبانية في بيان ان سفينة دورية للشرطة الملكية بجبل طارق "اتجهت بسرعة كبيرة نحو سفينة اسبانية (للحرس المدني) ولم تتفاداها الا قبل بضعة امتار من الوصول اليها، ما تسبب بموجة عالية اثرت على توازن سفينة الدورية" الاسبانية.

وجرت الوقائع يوم 8 تموز/يوليو قبالة شواطىء لينيا المدينة الاسبانية الحدودية مع الجيب البريطاني، بحسب البيان.

واضافت الوزارة الاسبانية "ان هذه المناورة غير المسؤولة والمتهورة التي تمت مرتين، عرضت كثيرا للخطر السفينتين الرسميتين وطاقميهما".

وطلب وزير الدولة للشؤون الخارجية الاسباني ايانسو يبانيز من السفير "اتخاذ الاجراءات الضرورية" لعدم تكرار مثل هذا الامر.

ونفت الشرطة الملكية في جبل طارق هذه الرواية للاحداث وقالت ان سفينتها "تركت مسافة امان حين كانت تحاول التواصل مع الطاقم (الاسباني) لمعرفة نواياه".

وندد متحدث باسم الخارجية البريطانية بتوغلات سفن اسبانية في المياه الاقليمية لجبل طارق معتبرا انها تشكل "انتهاكا غير مقبول للسيادة البريطانية".

وتطالب اسبانيا منذ عقود بجبل طارق هذه المنطقة الصخرية التي تبلغ مساحتها 7 كلم مربعة وتقع في اقصى جنوب اسبانيا. وكانت تخلت عنها للبريطانيين في 1713 لكنها تعتبرها مستعمرة.

وعرضت اسبانيا سيادة مشتركة على جبل طارق بعد قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الاوروبي ما من شانه ان يتيح لسكانه الاستمرار في الاستفادة من مميزات مواطني الاتحاد الاوروبي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب