محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زادت قضية الكاتب الالماني التركي دوغان اخانلي من من التوتر في العلاقات المتوترة أساسا بين المانيا وتركيا.

(afp_tickers)

اعلنت اسبانيا الجمعة رفضها تسليم الكاتب الالماني التركي دوغان اخانلي لتركيا التي تتهمه ب"الارهاب"، بعدما رفضت طلبا مماثلا لانقرة يتصل بصحافي تركي سويدي.

وقالت نائبة رئيس الوزراء سورايا ساينز دي سانتاماريا اثر مجلس الوزراء "قررت الحكومة عدم المضي في عملية تسليم دوغان اخانلي بناء على طلب تركيا".

وعلق الكاتب في صحيفة كولنر شتات انتسايغر الاقليمية الالمانية "انا بالتأكيد مرتاح. لم اكن اتوقع قرارا اخر".

وكان اخانلي (60 عاما) المقيم في المانيا منذ نهاية 1991 اوقف في 19 اب/اغسطس في غرناطة بجنوب اسبانيا حيث كان يمضي اجازة بناء على طلب انقرة وبتهمة "الارهاب" بحسب محاميه غونزالو بوي.

وبعد احتجاج برلين افرج عنه في 20 اب/اغسطس لكنه اجبر على البقاء في مدريد في انتظار معرفة ما اذا كانت اسبانيا ستوافق على طلب تسليمه ام لا.

واكد اخانلي نهاية اب/اغسطس ان تركيا التي سجن فيها مرتين، تلاحقه لانه يؤلف كتبا عن ابادة الاتراك للارمن في بداية القرن التاسع عشر وعن حقوق الاكراد.

وأوضحت نائبة رئيس الوزراء ان قرار الحكومة الاسبانية استند الى الاسس نفسها التي استدعت عدم تسليم تركيا الصحافي التركي السويدي حمزة يلجين في قرار اتخذ في 29 ايلول/سبتمبر.

وعزت مدريد قرارها انذاك الى ان يلجين الذي تتهمه انقرة باهانة الرئيس رجب طيب اردوغان له صفة لاجىء في السويد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب