أعلن مصدر قضائي أن القضاء الاسباني سمح الجمعة بتسليم الولايات المتحدة الجنرال الفنزويلي السابق هوغو كارفاخال الذي كان رئيس الاستخبارات العسكرية في عهد هوغو تشافيز وتتهمه واشنطن بتهريب المخدرات.

ووافقت المحكمة الوطنية التي تعالج خصوصا طلبات التسليم في جلسة بكامل أعضائها، على طعن تقدمت به النيابة الاسبانية لقرار صدر عن المحكمة نفسها التي كانت قد رفضت في منتصف أيلول/سبتمبر طلب تسليم أميركيا ضد هوغو كارفاخال، معتبرة أن الوقائع التي يشتبه بتورطه فيها ليست دقيقة.

وصرح مصدر قضائي لوكالة فرانس برس أن "المحكمة تعتبر أن المعطيات التي قدمت تتمتع بدرجة كافية من الدقة".

ولم تعلن المحكمة رسميا قرارها الذي يفترض أن توافق عليه الحكومة الاسبانية.

وصرحت ماريا دولوريس دي أرغييس محامية كارفاخال لفرانس برس أنها لم تتسلم بعد هذا القرار القضائي وتأمل في أن يصل إليها الأسبوع المقبل.

وكان مدعي عام نيويورك اتهم في 2011 الجنرال بتهريب مخدرات. ويتعلق الاتهام بتورطه في إدخال كميات من الكوكايين إلى الولايات المتحدة بما في ذلك شحنة تزن 5,6 أطنان من فنزويلا والمكسيك في 2006.

وحسب مدعي نيويورك جوفري بيرمان، يمكن أن يحكم على الجنرال السابق بالسجن لمدة تتراوح بين عشر سنوات ومدى الحياة.

ونقلت المحكمة الوطنية عن أحد موظفي الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات وصفه كارفاخال بأنه "أحد كبار الموظفين في فنزويلا الأعضاء في كارتل دي لوس سوليس الذي كان يضم أيضا الرئيس تشافيز ونائبي الرئيس طارق العيسمي وديوسدادو كابيو".

ورفضت المحكمة في قرارها الأول طلب التسليم الأميركي مشيرة إلى نقص في تفاصيل الاتهام، حتى أنه رأت أنه ناجم عن "دوافع سياسية".

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أقال هوغو كارفاخال الذي كان يلقب ب"الدجاجة" لاعترافه بالمعارض خوان غوايدو رئيسا بالوكالة للبلاد.

وأوقف كارفاخال في نيسان/ابريل في مدريد ثم أفرج عنه في أيلول/سبتمبر لكنه منع من مغادرة البلاد. وهو ينفي تورطه في تهريب المخدرات.

ستر-دبه/اا/غد

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك