محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع قتلى عائلة القسطل في خان يونس

(afp_tickers)

استأنفت اسرائيل عمليتها العسكرية على قطاع غزة الخميس بعد انتهاء تهدئة انسانية من خمس ساعات اقرت بطلب من الامم المتحدة، بينما تتواصل الجهود للتوصل الى وقف لاطلاق النار.

وقتل ثلاثة أطفال من عائلة شحيبر تتراوح اعمارهم بين 8 و10 سنوات، في غارة استهدفت حي الصبرة وسط مدينة غزة بعد الظهر. وتوفي طفل في الرابعة من عمره من مدينة غزة متاثرا بجروحه الخميس.

وقتل ستة فلسطينيين في غارات قبل بدء العمل بالتهدئة في العاشرة صباحا، في جنوب وشمال القطاع.

وبذلك ارتفعت حصيلة القتلى الى 235 واصيب 1700 بجراح منذ بدء العملية الاسرائيلية على قطاع غزة في الثامن من تموز/يوليو والتي اطلق عليها الجيش الاسرائيلي اسم "الجرف الصامد".

وتؤكد اسرائيل ان الهدف من العملية هو وقف اطلاق الصواريخ من القطاع.

وسقط صاروخ اطلق من قطاع غزة على مدينة عسقلان جنوب اسرائيل الخميس في الساعة 15،00 (12،00 تغ).

وللمرة الاولى، اعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) الخميس انها عثرت على صواريخ في احدى المدارس التابعة لها في قطاع غزة.

وقالت الاونروا في بيان "البارحة (الاربعاء) في سياق تفتيش اعتيادي لمبانيها، وجدت الاونروا نحو 20 صاروخا مخبأة في مدرسة فارغة في قطاع غزة".

ودانت الاونروا ما وصفته ب"الانتهاك الصارخ" للقانون الدولي مشيرة الى انه تم ازالة الصواريخ وابلاغ "الاطراف المعنيين".

وبحسب البيان فان "الاونروا تدين بشدة الفصيل او الفصائل المسؤولة عن وضع الاسلحة في احدى مؤسساتها".

وتتهم اسرائيل حماس والفصائل الاخرى في قطاع غزة باستخدام المنشات المدنية لتخزين واطلاق الصواريخ بما في ذلك في النزاع الجاري حاليا والذي بدأ في 8 من تموز/يوليو الماضي.

وبشأن مساعي التهدئة، اعلن مسؤول اسرائيلي قبلها لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه ان اسرائيل وحركة حماس اتفقتا على وقف اطلاق النار ابتداء من الساعة السادسة صباحا (الثالثة تغ) من يوم الجمعة.

ونفى المتحدث باسم حركة حماس في غزة سامي ابو زهري صحة هذه الانباء مؤكدا ان الجهود مستمرة للتوصل الى تهدئة.

وقال ممثل لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس الموجود حاليا في القاهرة ان هنالك اتفاقا "مطروحا على الطاولة" وانه لم يتم التوصل الى اتفاق بعد.

وصباحا، اعلن الجيش الاسرائيلي انه افشل الخميس محاولة تسلل الى الاراضي الاسرائيلية من قبل مجموعة مسلحة فلسطينية استخدمت نفقا من غزة وقتل احد اعضائها.

وقال المتحدث باسم الجيش اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر للصحافيين في مؤتمر هاتفي ان "القوات الاسرائيلية رصدت حوالى 13 ارهابيا يحاولون التسلل الى اسرائيل من خلال استخدام نفق بنته حماس"، مشددا على "افشال محاولة تسلل وهجوم ارهابي كبير".

وكان النفق يفضي في الجانب الاسرائيلي الى نقطة قريبة من كيبوتز صوفا جنوب اسرائيل. وفور رصد المجموعة تمت مهاجمتهما من قبل سلاحي البر والجو مما ارغمها على العودة الى قطاع غزة، بحسب المتحدث.

واعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس في بيان ان "قامت مجموعة خاصة من كتائب القسام بعملية تسلل خلف خطوط العدو بمنطقة صوفا في تمام الساعة الرابعة صباحا وخلال انسحابها بعد استكمال مهمتها تعرضت لنيران طيران العدو وقد عاد كافة مجاهدينا بسلام".

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء تاييده للجهود التي تبذلها مصر للتوصل الى وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وحماس.

واعرب اوباما عن "حزنه الشديد" لمقتل المدنيين في القطاع لكنه اعتبر ان "من حق اسرائيل ان تدافع عن نفسها في مواجهة الهجمات بالصواريخ التي ترهب" سكانها.

بينما وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الخميس القصف الاسرائيلي على قطاع غزة بانه "محاولة ابادة منظمة" ضد الفلسطينيين.

كما واعلن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الخميس ان مباريات الاندية الاسرائيلية في مسابقتي دوري ابطال اوروبا والدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" لن تقام في اسرائيل.

واوضح الاتحاد الاوروبي في بيان ان "لجنة الطوارئ التابعة للاتحاد الاوروبي اجتمعت في 16 تموز/يوليو وقررت انه بسبب الوضع الحالي في إسرائيل من حيث الامن، لن تقام اي مباراة في المسابقات التي ينظمها الاتحاد الاوروبي لا يمكن اجراؤها في هذا البلد حتى إشعار آخر".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب