Navigation

استئناف المحادثات بين الحكومة الكولومبية وحركة تمرد

رئيس فريق التفاوض الحكومي الكولومبي غوستافو بل (إلى اليسار) يستمع إلى السفير الأكوادوري خوان ميريغيت، خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن استئناف محادثات السلام، في سانجولكي بالإكوادور، في 15 اذار/مارس 2018. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 16 مارس 2018 - 11:50 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

استأنفت الحكومة الكولومبية وحركة "جيش التحرير الوطني" المتمردة الخميس في كيتو محادثات السلام التي علقتها بوغوتا في 10 كانون الثاني/يناير بسبب مجموعة من الاعتداءات لجيش التحرير الوطني.

وتهدف هذه المحادثات التي تجرى في مزرعة للرهبان اليسوعيين في ضواحي العاصمة الاكوادورية، الى الاتفاق على وقف جديد لإطلاق النار من شأنه ان يمهد الطريق لاتفاق سلام نهائي.

وهذه الجولة الخامسة من المفاوضات التي ستستمر حتى 18 ايار/مايو، تجرى في إطار سياسي يتسم بمزيد من العداء، بعدما تصدر اليمين المعارض لاتفاق السلام مع حركة التمرد الكولومبية السابقة "فارك" الانتخابات النيابية، الأحد الماضي في كولومبيا.

وقال رئيس الوفد الحكومي غوستافو بل "نلمح نورا في نهاية الطريق سيقودنا الى إنهاء النزاع المسلح مع جيش التحرير الوطني (تمرد يستلهم تشي غيفارا) من اجل بناء هذا السلام الدائم والثابت".

ويحاول خوان مانويل سانتوس الذي سيتنحى عن الحكم في آب/اغسطس، ان يعقد مع جيش التحرير الوطني اتفاق سلام مماثلا لذلك الموقع مع تمرد "فارك"، المنزوع السلاح اليوم وتحول حزبا سياسيا.

وقد طبق وقف اطلاق نار ثنائي مع جيش التحرير الوطني، وهو الأول الذي يعقد مع هذا التمرد، من الاول من تشرين الأول/اكتوبر 2017 حتى 9 كانون الثاني/يناير 2018. ولم يتم تجديده بسبب سلسلة اعتداءات للتمرد بالمتفجرات قتلت ثمانية من عناصر الشرطة واصابت عشرات بجروح.

والإثنين الماضي، اعلن سانتوس الذي جمد آنذاك المحادثات التي بدأت في كيتو في شباط/فبراير 2017، انه أمر باستئناف المحادثات مع جيش التحرير الوطني، ردا على وقف لاطلاق النار من جانب واحد نفذه التمرد بمناسبة الانتخابات النيابية الاحد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.