محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دافعت استراليا بقوة الخميس عن سياسة الهجرة البالغة التشدد التي تعتمدها، مشيرة الى انها "لن تبكي" على طالبي اللجوء، بعد قرار بابوا-غينيا الجديدة اغلاق مركز لايواء اللاجئين على اراضيها

(afp_tickers)

دافعت استراليا بقوة الخميس عن سياسة الهجرة البالغة التشدد التي تعتمدها، مشيرة الى انها "لن تبكي" على طالبي اللجوء، بعد قرار بابوا-غينيا الجديدة اغلاق مركز لايواء اللاجئين على اراضيها.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تورنبول ان السماح لمهاجرين، بمن فيهم اولئك الذين يعتبرون لاجئين شرعيين، بالاستقرار في استراليا، من شأنه ان يشجع وصول قوارب اخرى للمهاجرين والقيام برحلات محفوفة بالمخاطر.

واضاف "بمنعنا الاتجار بالبشر، منعنا حصول حوادث غرق (...) لن نبكي بسبب هذا الامر. يجب ان نكون واضحين ومصممين من اجل تحقيق غايتنا الوطنية".

تبعد البحرية الاسترالية قوارب المهاجرين غير الشرعيين عن شواطئها. اما الذين ينجحون في الوصول اليها فيوضعون في مخيمات ايواء قبالة سواحلها، كما هو الوضع في جزيرة مانوس في بابوا-غينيا الجديدة او في جزيرة نورو الصغيرة في المحيط الهادىء، او في جزيرة كريسماس في المحيط الهندي، حتى الانتهاء من درس طلباتهم.

وحتى في حال كان طلب اللجوء شرعيا، تمنع كانبيرا المهاجرين من الاستقرار في استراليا.

امرت حكومة بابوا-غينيا الجديدة باقفال مخيم مانوس لايواء طالبي اللجوء في اعقاب قرار للمحكمة العليا اعتبرته غير شرعي.

وستناقش السلطات الاسترالية الاسبوع المقبل مع سلطات بابوا-غينيا الجديدة مصير 850 من اللاجئين الذين يقيمون حاليا في مانوس.

لكن تورنبول لم يتأثر. وقال في تصريح صحافي "لن يأتوا الى استراليا. الامر بالغ الوضوح، وحكومة بابوا-غينيا الجديدة تعرف ذلك وتفهمه جيدا".

واضاف ان "استقبالهم يعني اننا نقول لمهربي البشر انهم يستطيعون استئناف ما يقومون به، وهذا الامر غير مقبول على الاطلاق".

توقف وصول سفن المهاجرين الى السواحل الاسترالية منذ بدأت الحكومة تطبيق هذه السياسة. وفي الفترة بين 2008 و2013، مات 1200 شخص على الاقل غرقا لدى محاولتهم الوصول الى القارة.

ووقعت كانبيرا اتفاقات مع كمبوديا وبابوا-غينيا الجديدة لاعادة ايواء الاشخاص الذين حصلوا على وضع لاجئ، على اراضيهما.

وتقول وسائل الاعلام الاسترالية ان الحكومة تحاول ايضا التفاوض على ترتيبات مماثلة مع ماليزيا واندونيسيا والفيليبين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب