Navigation

استسلام عناصر مفترضين من حركة بوكو حرام في شمال الكاميرون

صورة لخيم في احد مخيمات النازحين في غووزا بشمال شرق نيجيريا في الاول من اب/اغسطس 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 13 أكتوبر 2017 - 20:49 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

استسلم نحو 60 عنصر مفترضين من حركة بوكو حرام الجهادية مع أقاربهم أي ما مجمله 350 شخصا تقريبا امام السلطات في شمال الكاميرون، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس الجمعة.

وقرر هؤلاء العناصر المفترضين الفرار من الحركة الجهادية التي أمضوا معها أكثر من عامين واستسلموا للسلطات في الكاميرون تلبية للنداء الذي وجهه ميدجياوا بكاري حاكم المنطقة الواقعة في أقصى شمال البلاد، وذلك خلال مراسم نظمتها السلطات المحلية.

ويشمل هذا العدد 58 رجلا و86 امراة و244 طفلا قالوا انهم تعرضوا للخطف من قبل الحركة خلال هجمات عدة شنتها على القرى وانهم نقلوا الى نيجيريا حيث تم تجنيدهم قسرا.

وشدد الحاكم على ان هؤلاء الاشخاص "شعروا بالثقة بعد (الرسالة الرسمية بتسليم السلاح) ونحن نعتمد عليهم لحمل المترددين على القيام بالمثل والذين يقولون ان اعدادهم كبيرة".

وقال هؤلاء الاشخاص انهم من قريتي مايو موسكوتا وغوسدا فريكيك في الكاميرون. واوضحوا امام صحافيين انهم حاربوا في صفوف الحركة قبل ان يستسلموا طوعا.

ورصد هؤلاء العناصر المفترضون من قبل "لجنة حراس" مؤلفة من قرويين يحاربون الحركة الجهادية في بلدة تشينيري على الحدود مع نيجيريا ، ثم نقلوا بعدها الى نائب حاكم موزوغو.

وتوجه بكاري للقائهم وأمر بنقلهم الى مسافة بعيدة عن الحدود مع نيجيريا تفاديا لاعمال انتقامية يمكن ان تقوم بها بوكو حرام.

وصرح الحاكم ان السلطات اتخذت اجراءات من اجل الاعتناء بهم وقال "لقد تعرضوا لغسل دماغ وسنرى كيف سنتمكن من اخراج كل المعاناة التي مروا بها بواسطة الاطباء واطباء النفس".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.