محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاذربيجاني الهام علييف

(afp_tickers)

اجرت اذربيجان الاثنين استفتاء طعنت فيه المعارضة ومنظمات الدفاع عن حقوق الانسان، وصوت فيه الناخبون على تعديل دستوري يسمح بمنح صلاحيات اضافية الى الرئيس الهام علييف.

واغلقت مكاتب الاقتراع في الساعة 19,00 (15,00 ت غ). واعلنت اللجنة الانتخابية المركزية ان نسبة المشاركة بلغت 63,3 في المئة في الساعة 17,00.

ويفترض ان تسمح التعديلات الدستورية التي وافقت عليها المحكمة الدستورية في البلاد، بتمديد الولاية الرئاسية لتصبح سبع سنوات مقابل خمس سنوات حاليا، واحداث منصبي النائب الاول للرئيس ونائب الرئيس.

ونظمت مجموعات معارضة احتجاجات على تنظيم الاستفتاء دانت خلالها محاولات الرئيس علييف ابقاء هيمنة عائلته على هذه الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في القوقاز والغنية بالنفط.

وعبرت "مفوضية البندقية" الهيئة الاستشارية للخبراء الدستوريين في مجلس اوروبا عن قلقها من هذه التعديلات، معتبرة انها ستغير بعمق توازن السلطات عبر منح الهام علييف صلاحيات "غير مسبوقة".

من جهتها، رأت منظمة العفو الدولية ان "التعديلات ستؤدي الى انتهاكات لحرية المشاركة" ودانت "الاعتقالات والترهيب" اللذين رافقا حملة الاستفتاء.

واذا ايد الناخبون التعديلات، فان منصب النائب الاول للرئيس سيصبح ثاني اهم مركز في الدولة بدلا من رئيس الوزراء. كما سيكون الرئيس قادرا على الدعوة الى انتخابات مبكرة عندما يشاء.

وفي مراكز التصويت في العاصمة، اكد عدد كبير من الناخبين لوكالة فرانس برس دعمهم لهذه التغييرات الدستورية مشيرين الى ان الهام علييف يؤمن استقرارا سياسيا للبلاد.

وقالت لالا خليلوفا (46 عاما) التي تعمل مدرسة "صوت مع التغييرات الدستورية لان الرئيس هو الذي اقترحها. اثق به واعتقد انه يقترح ما هو جيد لاذربيجان".

من جهته، صرح يوسف اسدوف البائع البالغ من العمر 39 عاما "لا جدال في ذلك، الامر لا يؤدي الا الى اطالة حكم علييف. صوت ضد التعديلات وليس هناك رئيس مدى الحياة في الدول الديموقراطية".

ويقود الهام علييف (54 عاما) بقبضة حديد اذربيجان منذ 2003 بعد وفاة والده حيدر علييف الذي حكم البلاد منذ 1993.

ويمكنه الترشح لعدد غير محدد من الولايات منذ ان الغى استفتاء مثير للجدل المادة التي تنص على الا يشغل الرئيس المنصب لاكثر من ولايتين متتاليتين في العام 2009.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب