محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك يتحدث امام البرلمان

(afp_tickers)

اعلن رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك الخميس استقالته منددا بحل الائتلاف الحكومي في البرلمان في اوج ازمة اقتصادية تمر بها البلاد ووسط نزاع مسلح مع الانفصاليين الموالين لروسيا.

واستقالة ياتسينيوك التي نظر اليها الغربيون بتقدير، تشير الى انشقاق داخل الفريق الحاكم الموالي للغرب، وقد تؤدي الى اغراق البلد في ازمة سياسية خطيرة اضافة الى الصعوبات الاقتصادية والنزاع الدامي بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا.

وقال ياتسينيوك "اعلن استقالتي بالنظر الى حل الائتلاف البرلماني الامر الذي يعرقل المبادرات الحكومية"، منددا ب"جريمة سياسية ومعنوية".

وحذر ياتسينيوك من ان حل الائتلاف "سيكون له عواقب مأسوية على البلد".

وقال امام النواب ان "حكومتنا لا تملك اجوبة على الاسئلة +بماذا ندفع غدا الرواتب، كيف نعبىء خزانات وقود المدرعات ونمول الجيش+".

واشار الى انه لم يتم التصويت على قوانين مهمة على اثر حل الائتلاف.

وتساءل "من سيصوت على قوانين لا تحظى بشعبية والانتخابات ماثلة في ذهنه؟"

واضاف ياتسينيوك "من غير المقبول مقايضة مصير البلد بمصالح سياسية ضيقة. انها جريمة معنوية وسياسية".

وياتسينيوك عضو في حزب باتكيفشتشينا بزعامة يوليا تيموشنكو، اكبر قوة سياسية في الائتلاف تعارض الانتخابات التشريعية المبكرة.

وطلب رئيس البرلمان اولكسندر تورتشينوف وهو ايضا حليف تيموشنكو، من حزبي اودار بزعامة الملاكم السابق فيتالي كليتشكو وسفوبودا (قومي) اللذين غادرا الائتلاف "تقديم مرشح تقني بصورة عاجلة" الى منصب رئيس الوزراء ليتولى رئاسة الحكومة حتى الانتخابات التشريعية المرتقبة مبدئيا في غضون ثلاثة اشهر.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب