محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يعاينان الدمار في موقع تصادم القطارين شرق مدينة الاسكندرية، 12 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اعلن مكتب رئيس الوزراء المصري ان رئيس هيئة السكك الحديد تقدّم باستقالته بعدما لقي 41 شخصا على الاقل مصرعهم في تصادم قطارين الجمعة في الاسكندرية بشمال مصر.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان ان وزير النقل هشام عرفات قبِلَ استقالة مدحت شوشة.

واكد وزير النقل بحسب البيان نفسه "استمرار سير التحقيقات لكشف ملابسات حادث تصادم القطارين بمدينة الإسكندرية (...) لمعرفة أسباب وقوعه".

والجمعة طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي التحقيق في الحادث "والتعرف على اسبابه ومحاسبة المسؤولين عنه"، بحسب بيان للرئاسة.

واثار الحادث الجدل مجددا حول مشكلات وتجهيز السكك الحديد خصوصا مع تكرار الحوادث بسبب تقادم القطارات وقلة الصيانة وضعف المراقبة.

وتقع حوادث قاتلة بين قطارات وسيارات او حافلات تعبر تقاطعات السكك الحديد. وسجل وقوع 1234 حادث قطار في مصر عام 2015، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء الحكومي.

وحادث الجمعة هو الاسوأ منذ تصادم حافلة مدرسية وقطار عند تقاطع طرق قرب مدينة اسيوط (وسط) اسفر عن سقوط 47 قتيلا العام 2012.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، اسفر اصطدام بين قطار وباص عن سقوط 27 قتيلا جنوب القاهرة. وكان معظم الضحايا في طريق عودتهم من حفل زواج.

ويُوجّه المصريون منذ عقود انتقادات للحكومة بسبب عجزها عن اتّخاذ الاجراءات اللازمة للحد من حوادث السير.

والحادث الاسوأ في تاريخ السكك الحديد في مصر وقع في شباط/فبراير 2002 حين ادى حريق اندلع في قطار كان متوجها من القاهرة الى الجنوب عن مقتل حوالى 370 شخصا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب