أ ف ب عربي ودولي

رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في 27 تشرين الاول/اكتوبر 2016

(afp_tickers)

اعلن محافظ السليمانية سردار قادر الثلاثاء استقالته احتجاجا على سياسة الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الاقليم مسعود بارزاني المهيمن على السلطة في اقليم كردستان العراق، وتعطيله عمل برلمان الاقليم منذ 2015.

وقال قادر في مؤتمر صحافي في مبنى المحافظة "في بلد تنتهك فيه حرمة السلطة التشريعية لن يستطيع أي شخص أن يخدم المواطنين تحت هذه الظروف"، في اشارة الى تعطيل البرلمان.

ومنع الحزب الديموقراطي الكردستاني في 12 تشرين الاول/اكتوبر 2015 رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد من دخول مدينة اربيل، عاصمة الاقليم، على خلفية مشكلة انتهاء ولاية رئيس الاقليم مسعود بارزاني الامر الذي أدى لتعطيل المؤسسة التشريعية في الاقليم.

وانتهت ولاية رئيس اقليم كردستان قبل نحو عامين لكنه ما زال متمسكا بالسلطة من خلال ابعاده جميع الخصوم.

واكد قادر وهو عضو في حركة التغيير التي تتمتع بنفوذ واسع في محافظة السليمانية ثاني اكبر محافظات الاقليم، ان "جميع القرارات بيد الحكومة في اربيل التي تنظر الى المسائل من زاوية سياسية " في اشارة الى هيمنة الحزب الديموقراطي.

وشدد على انه لا يملك اي صلاحيات، "ما عرقل كل خطواتي و احبط خططي في خدمة المحافظة".

وتعكس هذه الاستقالة مدى الانقسام والمشاكل السياسية في الاقليم الذي يسعى قادته وفي مقدمهم مسعود بارزاني، الى الانفصال عن بغداد وتشكيل دولة مستقلة.

واكد قادر ان استقالته "لا رجعة فيها ولن اشغل اي منصب حكومي بعد اليوم".

وتعد حركة التغيير التي يتزعمها نشيروان مصطفى ويمثلها تسعة نواب في مجلس النواب العراقي، ابرز الاحزاب السياسية المعارضة للحزب الديموقراطي الكردستاني.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي