محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة عبر الاقمار الاصطناعية نشرتها وكالة ناسا ادارة المحيطات والغلاف الجوي تظهر حرائق الغابات في بريتيش كولومبيا في كندا

(afp_tickers)

لا يزال عشرات آلاف الكنديين الذين هربوا من حرائق الغابات غير قادرين على العودة الى منازلهم بسبب النيران المستعرة في غرب البلاد.

واعلن مسؤولون ان فرق الاطفاء لا تزال تعمل على اخماد حرائق في 159 موقعا، تمت السيطرة على 60 منها في غرب مقاطعة بريتيش كولومبيا (كولومبيا البريطانية)، حيث قضت الحرائق حتى الآن على 188 الف هكتار من مساحات الغابات والاراضي غير المزروعة.

ورغم تمكن عدد قليل من الاشخاص من العودة الى منازلهم لا يزال حوالى 40 الف شخص مشردين بسبب الحرائق.

وتمكن حوالى الف من سكان كاش كريك، التي تقع على بعد حوالى 100 كلم غرب كاملوبس، والتي تم اخلاؤها قبل 11 يوما، من العودة الى منازلهم الا انه تم تحذيرهم انهم قد يضطرون الى اخلاء منازلهم مجددا في مهل قصيرة.

وقالت السلطات المحلية في بيان إنه "على السكان اخذ العلم بان قرية كاش كريك لا تزال تحت انذار بالاخلاء". وتابع البيان "فيما لا يزال حريق آشكروفت مستعرا على السكان ان يكونوا جاهزين للمغادرة في اي وقت".

ويعمل حوالى ثلاثة آلاف عامل اطفاء ومئتي مروحية وطائرة على مكافحة الحرائق، مع توقع وصول مساعدات من باقي ارجاء البلاد.

وعمل المتطوعون وعمال اجهزة الطوارئ في كاملوبس، التي تضم 350 الف نسمة والواقعة على بعد حوالى 350 كلم شمال شرق فانكوفر، على استكمال الاستعدادات لاستقبال آلاف النازحين.

وباتت النيران تهدد جبال روكي ماونتنز شرقا حيث تقع اهم المحميات الطبيعية الوطنية في البلاد مثل بانف في مقاطعة البرتا.

وتحولت نحو عشر مدن الى مراكز لايواء الفارين يجد فيها المنكوبون اسرّة ومواد غذائية. لكن الوضع في بعضها مثل كاملوبس او برانس جورج بدأ يفوق طاقتها مع وصول مئات الاشخاص يوميا.

وينتظر وصول تعزيزات من استراليا تتمثل بنحو خمسين خبيرا في مكافحة حرائق الغابات.

وسيدعم الخبراء الاستراليون الجهود الميدانية من المقر العام لادارة مكافحة الحرائق في فانكوفر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب