محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قبة الصخرة في القدس الشرقية

(afp_tickers)

اعلنت البلدية الاسرائيلية للقدس الاحد انها اعتمدت خطة تنمية بقيمة 90 مليون دولار لضمان النمو الاقتصادي في القدس الشرقية، مع التركيز في الوقت نفسه على الامن.

وقالت البلدية في بيان ان احدى النقاط "الاساسية في هذه الخطة التي اعتمدتها الحكومة هي التوصل الى خفض كبير لمظاهر العنف بفضل تحرك يهدف الى خفض التفاوت في مجال البنى التحتية والوظائف والتعليم والحقوق الاجتماعية".

وتنص هذه الخطة على تعزيز الامكانات البشرية والتكنولوجية للشرطة "من اجل تقوية الشعور بالامان" لدى السكان كما جاء في البيان الذي اكد انها "ستتيح على المدى القصير خفض مظاهر العنف بشكل كبير باكثر من 50%".

وبحسب البلدية فان الشرطة احصت في اذار/مارس ونيسان/ابريل 390 حالة رشق حجارة في اتجاه قوى الامن وسيارات افراد في القدس الشرقية.

وتنطلق الخطة من مبدأ وجود "رابط وثيق" بين مستوى عنف سكان القدس الشرقية "ومستوى معيشتهم في الحي الذي يقيمون فيه" بحسب البلدية.

وتنص الخطة على تحسين البنى التحتية وانظمة التعليم والوظائف والمساعدات الاجتماعية لكن البلدية لا توضح كيفية تقسيم المخصصات بين النفقات للتنمية وتلك الموجهة للامن.

وتعد القدس الشرقية 306 الاف فلسطيني اي 38% من اجمالي سكان المدينة. واحتلتها اسرائيل خلال حرب 1967 ثم ضمتها لكن المجموعة الدولية لم تعترف ابدا بهذا الضم. ومن جانب اخر يقيم اكثر من 200 الف اسرائيلي فيها ضمن احياء استيطانية.

ويريد الفلسطينيون اعلان القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم المنشودة.

ويحمل فلسطينيو القدس الشرقية بطاقات اقامة دائمة ما يتيح لهم التنقل والعمل في اسرائيل خلافا لفلسطينيي الضفة الغربية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب