محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع اسرائيلي قتل في هجوم انتحاري في اسطنبول في 19 اذار/مارس 2016

(afp_tickers)

جددت اسرائيل الجمعة تحذير رعاياها من السفر الى تركيا بسبب "تهديدات وشيكة" بوقوع اعتداءات، بعد ثلاثة اسابيع على مقتل ثلاثة اسرائيليين في هجوم انتحاري باسطنبول.

وقال مكتب مكافحة الارهاب "بعد تقييم للوضع نكرر ونشدد على التحذير بشأن مستوى الانذار المرتفع في تركيا".

ياتي التحذير بعد ساعات على اعلان الخارجية التركية عن "احراز تقدم نحو وضع اللمسات الاخيرة على اتفاق" لتطبيع العلاقات مع اسرائيل غداة عقد الطرفين محادثات في لندن.

وقال بيان المكتب الاسرائيلي "هناك تهديدات وشيكة بتنفيذ اعتداءات في البلاد ونشدد على ان التهديد ماثل في حميع المواقع السياحية في تركيا".

كما ناشد الاسرائيليين الامتناع عن زيارة تركيا وحضث الموجودين فيها على المغادرة "في اقرب وقت" محددا مستوى الانذار بدرجة 2 اي "ملموس ومرتفع"، على غرار الانذار السابق الصادر في 28 اذار/مارس.

وقضى ثلاثة اسرائيليين بينهم اثنان يحملان الجنسية الاميركية وايراني واصيب 39 شخصا بينهم 24 اجنبيا بجروح في التفجير في جادة الاستقلال السياحية في اسطنبول.

وقالت الحكومة التركية ان الانتحاري على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية، والثلاثاء رجحت وزارة الدفاع الاسرائيلية ان يكون تعمد استهداف الاسرائيليين.

ويزور عشرات الاف الاسرائيليين تركيا سنويا رغم العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين البلدين.

في 29 اذار/مارس اعرب الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين عن قلقه العميق بشان معلومات صحافية افادت بان تنظيم الدولة الاسلامية يخطط لشن هجوم ضد اطفال يهود في تركيا.

وجمد البلدان اللذان كانا حليفين فترة طويلة، علاقاتهما بالكامل تقريبا، منذ الهجوم الذي شنته في 2010 فرقة كوماندوس اسرائيلية على عدد من السفن التي استأجرتها منظمة غير حكومية تركية اسلامية مقربة من نظام الرئيس الحالي الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان، لكسر الحصار المفروض على غزة. واسفرت العملية عن مقتل عشرة اتراك.

بعد سنوات من الفتور الناجم عن تصريحات نارية لأردوغان، عادت الحرارة الى العلاقات واتاحت للبلدين استئناف الاتصالات.

وتتعرض تركيا منذ الصيف الماضي لسلسلة غير مسبوقة من الهجمات الدامية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب