محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

منزل محمد العمايرة بعد تدميره في قرية دوار جنوب الخليل

(afp_tickers)

دمر الجيش الاسرائيلي ليل الاثنين الثلاثاء بالقرب من الخليل في الضفة الغربية المحتلة منزل فلسطيني شارك في هجوم ادى الى مقتل اسرائيلي، بحسب ما اعلنت مصادر اسرائيلية وفلسطينية.

وقال مسؤولون في اجهزة الامن الاسرائيلية والجيش الاسرائيلي ان العسكريين الاسرائيليين دمروا بجرافة منزل محمد العمايرة في قرية دوار جنوب الخليل.

والعمايرة هو احد افراد قوات الامن التابعة للسلطة الفلسطينية، المتهم بنقل احد منفذي هجوم باسلحة نارية استهدف في الاول من تموز/يوليو سيارة اسرائيلية بالقرب من الخليل، مما ادى الى مقتل سائق السيارة.

وذكر الجيش الاسرائيلي انه بعد اطلاق النار، انقلبت سيارة الحاخام ميخائيل مارك الذي كان متوجها الى مدرسة تلمودية في مستوطنة اسرائيلية قريبة من الخليل، مما ادى الى مقتله وجرح اثنين من افراد عائلته.

وقتل الجيش الاسرائيلي في نهاية تموز/يوليو الفلسطيني محمد فقيه المسؤول عن الهجوم في الضفة الغربية المحتلة، كما قال الجيش.

وفي مواجهة اعمال العنف الحالية، قرر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو تسريع عمليات هدم منازل منفذي الهجمات. ويعتبر معارضو هذا الاجراء انه عقاب جماعي يؤدي الى تشريد عائلات باكملها.

وأدت موجة العنف في الاراضي الفلسطينية وإسرائيل منذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي الى مقتل 219 فلسطينيا برصاص الجيش والشرطة الاسرائيليين خلال مواجهات او اثر هجمات او محاولات هجوم استهدفت اسرائيليين، وقتل في هذه الهجمات 34 اسرائيليا واميركيان واريتري وسوداني وفق حصيلة اعدتها فرانس برس.

ومعظم القتلى الفلسطينيين هم المنفذون أو يشتبه بتنفيذهم لهجمات بحسب السلطات الاسرائيلية.

وبالاضافة الى اعمال الهدم، تقوم اسرائيل ايضا باحتجاز جثامين منفذي العمليات. ويثير هذا الاجراء استياء وغضبا في المجتمع الفلسطيني.

واعادت اسرائيل ليل الاثنين الثلاثاء جثمان ثائر ابو غزالة (19 عاما) المحتجز منذ 8 من تشرين الاول/اكتوبر العام الماضي لعائلته في القدس الشرقية المحتلة لدفنه.

وجثمان ابو غزالة اقدم جثمان تحتجزه اسرائيل منذ اندلاع اعمال العنف العام الماضي.

وكان ابو غزالة قتل في تل ابيب بعدما جرح اربعة اشخاص بينهم جندية اسرائيلية بمفك للبراغي.

ودفن ابو غزالة بعد ان وافقت عائلته على مشاركة 25 شخصا فقط في جنازته، بحسب متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية.

ومن جانبها، اكدت سلوى حماد المتحدثة باسم الحملة الوطنية لاسترداد الجثامين لوكالة فرانس برس انه مع دفن ابو غزالة "بقي 13 جثمانا محتجزا في اسرائيل" 3 من القدس الشرقية المحتلة و 10 من الضفة الغربية المحتلة.

وقال عصام العاروري، مدير مركز القدس للمساعدة القانونية انه منذ تولي افيغدور ليبرمان حقيبة الدفاع في اسرائيل في نهاية ايار/مايو فأنه لم يتم اعادة جثمان اي فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة.

وامر ليبرمان اليميني المتطرف في حزيران/يونيو الماضي بعدم تسليم جثث الفلسطينيين الذين يهاجمون اسرائيليين الى عائلاتهم، بعد يوم من هجوم قام به شابان فلسطينيان في تل ابيب ادى الى مقتل 4 اسرائيليين.

وقرار ليبرمان هذا مخالف لذلك الذي اتخذه سلفه موشيه يعالون المؤيد لاعادة الجثث من اجل عدم تاجيج التوتر مع الفلسطينيين.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب