محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات الامن الاسرائيلية قرب المسجد الاقصى في القدس الاحد في 13 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

خرج الاف الاسرائيليين في مسيرة بمناسبة ذكرى "توحيد القدس" عشية اسبوع لا يخلو من مخاطر التصعيد، في ظل تدشين السفارة الاميركية في المدينة المقدسة وسط احتجاجات فلسطينية.

ويشهد هذا اليوم الذي يطلق عليه في اسرائيل "يوم القدس" سلسلة من المراسم و"مسيرة الاعلام" السنوية التي ستمر عبر البلدة القديمة وصولا الى حائط المبكى ويشارك فيها قوميون متشددون.

وسيتم تدشين السفارة الاميركية في احتفال الاثنين 14 ايار/مايو ، يتزامن مع الذكرى السبعين "لقيام دولة اسرائيل"، وفق التقويم الغريغوري.

ويتزامن افتتاح السفارة مع الذكرى السبعين للنكبة، عندما تهجر او نزح أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

- "نظام جديد" -

وسار اسرائيليون في مسيرة "الاعلام" وهم يحملون الاعلام الاسرائيلية. وعلقت لافتات تشيد بقرار ترامب نقل السفارة الاميركية الى القدس.

وحمل مشاركون اعلاما اميركية بينما تدفقوا الى شوارع البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، وبثت موسيقى عالية بينها اغنية اسرائيلية فازت باليوروفيجن السبت.

وأكد رئيس بلدية القدس الاسرائيلي نير بركات للصحافيين ان نقل السفارة يؤشر الى بداية "نظام عالمي جديد ونظام جديد في الشرق الاوسط".

ودعا بركات دولا اخرى للانضمام الى غواتيمالا وباراغوي عبر "الاحتذاء بالقيادة الاميركية" ونقل سفارتها الى القدس.

ولكن تزداد مخاوف اندلاع اعمال عنف، خصوصا مع امكان تظاهر اعداد كبيرة من الفلسطينيين على الحدود في قطاع غزة.

وظهر الاحد، أكد عدد من أصحاب المحلات التجارية من الفلسطينيين داخل البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، انهم يرغبون باغلاق محلاتهم تجنبا للتوتر.

وقال سليمان العباسي، وهو في طريقه الى البلدة القديمة، ان المسيرة التي ستخرج بعد ظهر الاحد "عملية استفزازية (..) لن تغير من طابع مدينة القدس، انها عربية اسلامية، سواء قالوا نعم او لا وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها".

واندلعت مواجهات محدودة الاحد بين اسرائيليين متشددين كانوا يرغبون في زيارة المسجد الاقصى وحراس المسجد المسلمين.

ودانت الحكومة الاردنية "إقتحام" باحة المسجد الاقصى.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني "ندين بأشد العبارات الانتهاكات (...) خصوصاً الاقتحامات الاستفزازية للمتطرفين اليوم بأعداد كبيرة لباحات المسجد الأقصى المبارك بحماية الشرطة الإسرائيلية".

وأشار إلى أن "سفارتنا في تل أبيب قدمت مذكرة احتجاج دبلوماسية لوزارة الخارجية الإسرائيلية تُعبّر عن إدانة المملكة الشديدة لمثل هذه التصرفات غير المسؤولة، وطالبت بوقفها فوراً".

ويعتبر اليهود حائط المبكى او البراق الواقع اسفل باحة حرم المسجد الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70، وهو اقدس الاماكن لديهم.

واعلن الجيش الاسرائيلي وضع قواته في حالة تأهب قصوى. وقال السبت انه سيضاعف عدد وحدات جيشه المقاتلة حول قطاع غزة وفي الضفة الغربية المحتلة، لمواجهة اي تظاهرات محتملة للفلسطينيين احتجاجا على نقل السفارة الاميركية.

ومنذ بدء مسيرات العودة في قطاع غزة، في 30 آذار/مارس الماضي، قتل اكثر من 50 فلسطينيا برصاص الجنود الاسرائيليين اثر احتجاجات عند الحدود.

وتتهم اسرائيل حركة حماس التي تسيطر على القطاع، باستخدام هذه المسيرات ذريعة للتسبب باعمال عنف.

وتهدف "مسيرة العودة" ايضا الى التنديد بالحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ اكثر من عشر سنوات.

ومن المرجح ان يتسبب احياء ذكرى النكبة في 15 ايار/مايو 2018 بيوم دام جديد في غزة.

- تهويل-

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد في بدء الاجتماع الاسبوعي لحكومته ان "اسم القدس مذكور نحو 650 مرة في التوراة. السبب لذلك بسيط : القدس هي عاصمة شعبنا وشعبنا فقط".

وقال نتانياهو ايضا خلال حفل استقبال امام ايفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر وسائر اعضاء الوفد الاميركي الذين وصلوا صباح الاحد لحضور تدشين السفارة الاميركية "ستبقى القدس عاصمة لاسرائيل مهما كان اتفاق السلام الذي تتصورونه".

والقدس في صلب النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

واحتلت اسرائيل الشطر الشرقي من القدس عام 1967 ثم اعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة ابدية" في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكان اعلان ترامب في 6 كانون الاول/ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس، اثار غبطة الاسرائيليين وغضب الفلسطينيين.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل ايو بوسف الاحد ان "هناك تهويلا في ما يتعلق في الاحتفال الذي سيجري من قبل الولايات المتحدة لنقل السفارة".

واعلن ان القيادة الفلسطينية ستعقد اجتماعا الاثنين برئاسة الرئيس محمود عباس لبحث ما يمكن اتخاذه من اجراءات.

ومبنى السفارة يحاذي حي جبل المكبر بالقدس الشرقية المحتلة الذي يسكنه عدد من منفذي الهجمات المسلحة، بما فيها هجوم نفذ عام 2015 أسفر عن مقتل إسرائيليين، ومواطن اسرائيلي يحمل الجنسية الاميركية.

من جهته، اعتبر سفير واشنطن لدى اسرائيل أنه لا يزال هناك أمل في تحقيق السلام في المنطقة رغم غضب الفلسطينيين من افتتاح السفارة الأميركية في القدس الاثنين.

وقال السفير ديفيد فريدمان السبت إن رد فعل الفلسطينيين الذين يرون في القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية "ليس جيدا".

لكنه صرح لقناة "فوكس نيوز" إن الجو العام لدى الفلسطينيين "سيتغير مع مرور الوقت بحيث سيفهمون أن الولايات المتحدة مستمرة في مد يدها للسلام فيما يحتاج الناس للتركيز على الأمور الأهم على غرار مستوى المعيشة وتحسين البنى التحتية والأمن والمستشفيات".

وأكد أن الولايات المتحدة "جاهزة لمساعدة الفلسطينيين" و"لا أساس" للاعتقاد بأن نقل السفارة سيقوض فرص السلام.

من جهته، قال مساعد وزير الخارجية الاميركي جون سوليفان الموجود في القدس ان "افتتاح السفارة الاميركية غدا (الاثنين) يقر بالحقيقة بعد انتظار طويل جدا، انه ايضا امر اساسي لايجاد خارطة طريق من اجل السلام في المنطقة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب