محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهر يحمل العلم الفلسطيني خلال مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية في النبي صالح في 15 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

أعلن الجيش الاسرائيلي انه سلم الجمعة جثمان فلسطيني الى ذويه غداة مقتله برصاص جنود في شمال الخليل بالضفة الغربية المحتلة اثر مهاجمته احدهم بفأس، مشيرا الى ان تسليم الجثة تم عن طريق الخطأ "بسبب سوء تفاهم".

وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس ان "جثة هذا الفلسطيني سلمت الى ذويه اثر سوء تفاهم سوف يتم التحقيق فيه"، مشيرة الى ان الجيش يتبع في تسليم جثث القتلى الفلسطينيين سياسة "تحددها توجيهات الحكومة".

وبحسب الاذاعة العامة الاسرائيلية فان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو امر قبل حوالى اسبوعين وزير الدفاع موشيه يعالون بعدم تسليم جثة اي فلسطيني يقتل برصاص القوات الاسرائيلية في الضفة الغربية الى ذويه خشية ان يتحول تشييع الجنازة الى تظاهرة.

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن الخميس انه قتل فلسطينيا هاجم جنديا بفأس عند نقطة حراسة بالقرب من مخيم العروب في شمال الخليل بالضفة الغربية المحتلة ما دفع بالجنود الى اطلاق النار عليه.

وقالت ناطقة باسم الجيش ان الجندي اصيب اصابة طفيفة جدا لم تستدع نقله الى المستشفى.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية فان القتيل يدعى ابراهيم محمد الغروز برادعيه (54 عاما) من مخيم العروب.

وينقسم المسؤولون الاسرائيليون حيال سياسة عدم تسليم جثامين القتلى الفلسطينيين الى ذويهم، اذ ان جنرالات الجيش يخشون ان يؤدي تطبيق هذه السياسة الى زيادة التوترات مع الفلسطينيين بينما يخالفهم الرأي وزير الامن الداخلي جلعاد اردان المسؤول عن الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

ومنذ نهاية كانون الاول/ديسمبر سلمت اسرائيل جثامين عشرات الفلسطينيين الى ذويهم.

وتشهد الاراضي الفلسطينية المحتلة واسرائيل اعمال عنف اسفرت منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر عن مقتل 201 فلسطيني في مواجهات واطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها ايضا 28 اسرائيليا اضافة الى اميركيين اثنين واريتري وسوداني، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب