أ ف ب عربي ودولي

افراد اسرة يهودية في تونس في 2004

(afp_tickers)

دعت اسرائيل الاربعاء رعاياها الى عدم التوجه الى جزيرة جربة التونسية لاداء شعائر الحج الى كنيس الغريبة في هذه الفترة من كل سنة، وحذرتهم من احتمال حصول هجمات "ارهابية".

وقال جهاز مكافحة الارهاب في بيان لمكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو "هناك ارهابيون خصوصا من هم على ارتباط بالجهاد العالمي، يواصلون التحرك استعدادا لشن هجمات في تونس".

واضاف البيان ان "خطر حصول هجمات تستهدف اليهود يبقى قائما" داعيا من انتقلوا الى تونس "الى مغادرة البلاد على الفور".

وردّا على التحذير الاسرائيلي، قال بوراوي ليمام مسؤول الاتصال بوزارة الشؤون الخارجية التونسية لفرانس برس ان اسرائيل "فعلت نفس الشيء الاعوام الماضية".

وأضاف ان حج هذا العام "سيجري في افضل الظروف الممكنة. اتخذنا كل الاجراءات لتأمين هذا الحدث الديني الوطني".

من ناحيته، انتقد بيريز الطرابلسي رئيس كنيس الغريبة التحذير الاسرائيلي معتبرا انه يهدف الى "إفساد الحج".

وقال الطرابلسي في تصريح لاذاعة "موزاييك إف إم" الخاصة "أقول للناس: +تعالوا (إلى جربة)+. نحن في بلد آمن، لقد كذبوا عليكم حتى لا تأتوا".

ويقوم اليهود ابتداء من الثاني عشر من ايار/مايو بزيارة مقابر حاخامات يهود اضافة الى كنيس الغريبة الشهير في جربة.

وتصدر اسرائيل سنويا هذا التحذير مع اقتراب موعد زيارات الحج الى تونس.

وكانت الاحتفالات اليهودية جرت العام الماضي في جربة وسط اجراءات امنية مشددة بسبب وقوع سلسلة من الاعتداءات الارهابية في تونس.

ويعتبر يهود جربة في تونس من اقدم اليهود العرب، وقد انخفض عدد الزوار الى هذه المدينة كثيرا اثر تعرضها لاعتداء انتحاري تبنت القاعدة مسؤوليته عام 2002 واوقع 21 قتيلا.

وقبل هذا الاعتداء كانت جربة تجذب نحو ثمانية الاف زائر سنويا من فرنسا واسرائيل وايطاليا وبريطانيا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي