محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيف بتاريخ 4 آب/اغسطس 2015 للناشط اليهودي المتطرف مئير اتينغر امام المحكمة في الناصرة العليا بعد يوم على اعتقاله

(afp_tickers)

اطلقت السلطات الاسرائيلية سراح ناشط يهودي متطرف بعد اعتقاله لعشرة اشهر دون توجيه اي تهمة اليه، بحسب ما اعلن مسؤولون بعد ان قررت اجهزة الامن انه لم يعد يشكل اي خطر.

واطلق سراح مئير اتينغر من سجن ايشيل في بئر السبع جنوب اسرائيل، بحسب ما اعلن متحدث باسم مصلحة السجون الاسرائيلية.

واتهم اتينغر (24 عاما) انه من رموز التطرف اليهودي وحركة "شباب المستوطنات" الذين ينفذون هجمات معادية للفلسطينيين وحتى للجنود الاسرائيليين.

ووضع اتينغر قيد الاعتقال الاداري في اب/اغسطس الماضي، بعد ايام من هجوم قاتل بقنبلة حارقة على منزل فلسطيني في قرية دوما شمال الضفة الغربية المحتلة.

وكان متطرفون يهود اضرموا النار في منزل عائلة سعد دوابشة في 31 تموز/يوليو الماضي في قرية دوما قرب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

واسفر الحريق عن مقتل الرضيع علي دوابشة (18 شهرا)، واصابة والديه سعد وريهام بحروق بالغة سرعان ما فارقا الحياة جراءها.

وكان القضاء وجه في كانون الثاني/يناير الماضي التهم الى عميرام بن اوليل (21 عاما) المتحدر من مستوطنة شيلو الواقعة في شمال الضفة الغربية المحتلة، والى قاصر في ال17 من العمر بالتآمر لقتل عائلة دوابشة في قرية دوما.

ولم يتم ربط اتينغر مباشرة بالهجوم في دوما. وكانت القوات الاسرائيلية اجرت سلسلة اعتقالات في المستوطنات لناشطين متطرفين بعد الهجوم.

ووافق جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت)، والذي كان طلب اعتقال اتينغر، على اطلاق سراحه بشروط بما في ذلك منعه من دخول الضفة الغربية المحتلة لمدة عام واحد ومنعه من دخول القدس لستة اشهر، بحسب متحدث باسم الشين بيت.

وقال المتحدث لوكالة فرانس برس ان اتينغر سيكون ايضا قيد الحبس المنزلي كل ليلة لاربعة اشهر، وسيمنع من الاتصال مع 100 ناشط يميني لستة اشهر.

ومئير اتينغر هو حفيد الحاخام مئير كاهانا الذي اسس حركة كاخ العنصرية المناهضة للعرب واغتيل العام 1990.

وبحسب القانون الاسرائيلي الموروث من الانتداب البريطاني، تستطيع السلطات العسكرية اعتقال مشتبه به لستة اشهر من دون توجيه تهمة اليه بموجب اعتقال اداري قابل للتجديد لفترة غير محددة.

والاعتقال الاداري الذي يتم بدون توجيه اتهام او صدور حكم بحق المعتقل، بات ممكنا تطبيقه على يهود اذا كانت الادلة التي تم جمعها ضد المشتبه بهم غير كافية لتبرير فتح تحقيق قضائي تقليدي او اذا رفض هؤلاء الاجابة عن الاسئلة خلال استجوابهم.

وبحسب الشين بيت، فان اتينغر قضى اطول وقت ليهودي في الاعتقال الاداري.

ويقول نادي الاسير الفلسطيني ان هناك قرابة 750 فلسطينيا قيد الاعتقال الاداري.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب