أ ف ب عربي ودولي

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس في 9 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد ان اسرائيل تبقى ملتزمة بمعالجة الجرحى السوريين في الحرب الدائرة في سوريا، وجدد دعمه للضربة الاميركية لقاعدة جوية الجمعة.

وكانت اسرائيل من اوائل الدول التي رحبت بالضربة الاميركية التي امر بها الرئيس دونالد ترامب في سوريا، واعتبرت انها "رسالة قوية" يجب ان تسمعها ايران وكوريا الشمالية ايضا.

وقال نتانياهو في بدء الاجتماع الاسبوعي لحكومته "اسرائيل تعالج مواطنين سوريين جرحى في إطار جهود إنسانية وسنواصل القيام بذلك".

ولم يوضح نتانياهو ان كان يتم تقديم العلاج للمصابين من هجوم كيماوي الاسبوع الماضي في ريف ادلب.

وأسفر الهجوم على بلدة خان شيخون في ريف ادلب بشمال غرب سوريا صباح الثلاثاء عن مقتل 87 مدنيا بينهم ثلاثون طفلا و20 امرأة، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

واوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان العديد من المسؤولين السياسيين والامنيين اعربوا عن تحفظاتهم من علاج هؤلاء الجرحى، بسبب صعوبات لوجستية تتضمن نقلهم الى تركيا، وتعاون وثيق مع الجيش التركي.

وبحسب ارقام الجيش الاسرائيلي، عالجت اسرائيل اكثر من 3000 سوري منذ بدء النزاع الدائر في سوريا عام 2011.

وهؤلاء الجرحى معظمهم يقاتل القوات السورية وبينهم جهاديون.

واسرائيل وسوريا في حالة حرب رسميا منذ عقود رغم أن الحدود بين البلدين كانت هادئة معظم الوقت إلى حين اندلاع النزاع السوري العام 2011.

وشنت اسرائيل العديد من الضربات داخل سوريا استهدفت حزب الله اللبناني، عدو اسرائيل وحليف النظام السوري.

وكرر رئيس الوزراء الاسرائيلي دعمه للضربة الاميركية على سوريا قائلا الاحد انهم "قاموا بذلك لاسباب أخلاقية على خلفية المشاهد الصعبة من إدلب وكي يكون أيضا واضحا بأنه يوجد ثمن لاستخدام الأسلحة الكيماوية".

ونفى النظام السوري استخدام السلاح الكيميائي وقال انه قصف مستودعا في خان شيخون فيه على الارجح مواد سامة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي