محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود إسرائيليون يجرون في شارع الشهداء في الخليل في الضفة الغربية المحتلة يوم 12 نيسان/أبريل مع الاحتفال بالفصح اليهودي.

(afp_tickers)

اعتقلت السلطات الاسرائيلية فجر الاربعاء 15 فلسطينيا من انحاء مختلفة في الضفة الغربية بينهم عضو في المجلس التشريعي عن القدس الشرقية المحتلة بحسب مصادر متطابقة.

وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان "اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلية فجر اليوم 15 مواطنا فلسطينيا بينهم ثمانية مقدسيين، كما اعتقلت النائب احمد عطون المقدسي المبعد عن مدينة القدس الى مدينة رام الله في الضفة الغربية".

والنائب عطون هو من حركة حماس فاز عام 1996 في الانتخابات عن مدينة القدس واعتقل في السابق عدة سنوات. وقامت اسرائيل بابعاده مع نائبين آخرين من حركة حماس الى مدينة رام الله .

ويرتفع بذلك عدد النواب الفلسطينيين المعتقلين الى 13 نائبا.

كما اعتقلت السلطات الاسرائيلية فايز ابو وردة أحد المتحدثين باسم حركة حماس.

وأكد ناطق باسم الجيش الاسرائيلي وآخر باسم جهاز الامن الداخلي "الشين بيت"، اعتقال شخصين من حركة حماس لكن بدون اعطاء تفاصيل اخرى.

وتحتجز اسرائيل 6500 فلسطيني موزعين على 22 سجنا داخل اسرائيل، بينهم 29 معتقلا ادخلوا السجن قبل توقيع اتفاقية اوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية في 1993.

ومن بين المعتقلين 62 امرأة ومن ضمنهن 14 فتاة قاصر، حسب بيانات نادي الاسير الفلسطيني.

ويخضع للاعتقال الاداري من بينهم 500 معتقل.

ومن جهة أخرى قالت مؤسسات فلسطينية تتابع وضع المعتقلين لدى اسرائيل الاحد ان المعتقلين ينوون بدء اضراب جماعي عن الطعام هو الاول من نوعه في 17 نيسان/ابريل، سعيا لتحسين أوضاعهم المعيشية والغاء الاعتقال الاداري.

ويحيي الفلسطينيون في ذلك الحين "يوم الاسير الفلسطيني".

من جهته، قال رئيس نادي الاسير الفلسطيني قدورة فارس "إن هذا الإضراب هو امتحان كبير ومن سنوات طويلة لم تنفذ الحركة الأسيرة إضرابا بهذا الحجم".

ومن ضمن مطالب الاضراب "اطلاق سراح الاسرى المرضى، وانهاء سياسة العزل والاعتقال الاداري".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب