محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشهد عام للسفارة الاميركية في تل ابيب

(afp_tickers)

أعلنت مصادر دبلوماسية ان مسؤولا اسرائيليا رفيع المستوى اتصل الثلاثاء بالسفير التركي للاعراب عن استيائه من تصريحات للرئيس التركي رجب طيب اردوغان اتهم فيها الدولة العبرية بالفصل العنصري والتمييز بحق المسلمين.

وقالت المصادر ان المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية يوفال روتيم اتصل بالسفير كمال اوكم بناء على أوامر من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وهاجمت اسرائيل بشدة الاثنين اردوغان واصفة اياه بأنه "ينتهك حقوق الانسان بالجملة" بعد ان شبه الممارسات الإسرائيلية بممارسات الفصل العنصري بحق السود في أميركا وفي جنوب أفريقيا سابقا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ايمانويل نحشون ان "من ينتهكون حقوق الانسان بشكل منهجي في بلدهم عليهم أن يتجنبوا الوعظ الاخلاقي (للبلد) الديموقراطي الحقيقي الوحيد في المنطقة".

واضاف في بيان ان "اسرائيل تراعي باستمرار حرية العبادة الكاملة لليهود والمسلمين والمسيحيين وستستمر في ذلك رغم محاولات تلطيخ سمعتها".

وتعهد اردوغان الاثنين بمنع تمرير مشروع قانون في اسرائيل يحول دون استخدام المآذن للدعوة الى صلاة الفجر.

ومشروع القانون الذي وافق عليه الوزراء في شباط/فبراير ولم يقره البرلمان بعد، سيطبق على المساجد في اسرائيل والقدس الشرقية التي ضمتها، لكن ليس على المسجد الاقصى.

واضاف اردوغان خلال منتدى حول القدس في اسطنبول "ما الفرق بين الممارسات الإسرائيلية الحالية والسياسة العنصرية والتمييزية التي كانت مطبقة تجاه السود في أميركا سابقا، وفي جنوب أفريقيا في ما بعد؟"

وتم تطبيع العلاقات بين تركيا واسرائيل في حزيران/يونيو الفائت بعد بعد شهور من المفاوضات السرية لتنهي قطيعة استمرت ست سنوات بعد مقتل عشرة أتراك اثناء مداهمة قوات خاصة إسرائيلية سفينة "مافي مرمرة" التي كانت ضمن اسطول إنساني لكسر الحصار على قطاع غزة في أيار/مايو 2010.

وهاجم رئيس البرلمان الاسرائيلي يولي ادلشتاين اردوغان الثلاثاء في حديث للاذاعة العامة قائلا انه "لا يجب ان ينسى أحد ان أردوغان كان عدوا وسيبقى عدوا".

وكتب ادلشتاين في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر "طالما يقود اردوغان تركيا، فإن العلاقات (مع اسرائيل) لن تعود الى ما كانت عليه".

بينما اعتبر وزير الاسكان يواف غالانت ان اسرائيل وتركيا بحاجة للحفاظ على العلاقات بينهما.

وقال غالانت في حديث لاذاعة الجيش "علينا ابقاء علاقات صحيحة معهم" مؤكدا ان "ادلاء اردوغان بين الفينة والاخرى بتصريحات تحريضية تعكس مصالحه الخطابية السياسية--دعوه يتكلم، نحن أيضاً نعرف كيف نتكلم".

واوضح غالانت انه "عندما يتعلق الأمر بالممارسة، أعتقد أن الأتراك لديهم مصالح أخرى" مشيرا الى العدد الكبير للسياح الاسرائيليين الذين يزورون تركيا بالاضافة الى امكانية بناء خط أنابيب لتصدير الغاز الطبيعي من اسرائيل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب