محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدخل مشروع تموله جمعية وورلد فيجن في بيت لاهيا في قطاع غزة

(afp_tickers)

علقت إسرائيل منح تأشيرات عمل للعاملين الاجانب الجدد في المنظمات الانسانية الدولية، بحسب هذه المنظمات في خطوة قد تعرقل منح المساعدات للفلسطينيين.

ولم يتمكن عشرات من العاملين الجدد في منظمات إغاثة دولية بارزة من الحصول على تأشيرات عمل او تعرضوا للتأخير في الاشهر الاخيرة، بحسب العاملين في المجال.

وتصر اسرائيل ان المسألة بيروقراطية، ولكنها لم تعثر على حل دائم لهذه القضية المستمرة منذ أكثر من عام.

وقال عامل كبير في مجال الاغاثة اشترط عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس ان "الوضع قد يتصعد لتعطيل العمليات الانسانية".

ونفى مسؤولون اسرائيليون بشدة ان يكون التأخير متعمدا، وقالت وزارة الشؤون الاجتماعية الاسرائيلية ان مثل هذا القول "ادعاء كاذب".

ويعتمد الفلسطينيون بشدة على المساعدات الدولية التي يعيش عليها أكثر من ثلثي سكان قطاع غزة الفقير والمحاصر من قبل السلطات الاسرائيلية والمصرية، بحسب الامم المتحدة.

ويتم تسليم جزء كبير من المساعدات عبر منظمات انسانية دولية، تعمل في العادة عبر اسرائيل.

ومنذ حزيران/يونيو الماضي، لم يتمكن اي من عمال الاغاثة الدولية من الحصول على تأشيرة "بي 1" للعمل، وهو النوع الاكثر شيوعا لموظفي المؤسسات غير الحكومية الدولية في الدولة العبرية.

ويأتي هذا بعد وقف منحها من آب/اغسطس إلى كانون الاول/ديسمبر 2016 ومن آذار/مارس الى نيسان/ابريل 2017.

وتأثر العشرات من عمال المنظمات الدولية حتى الان، مع وجود عدد كبير منهم خارج البلاد في انتظار الحصول على تأشيرات العمل الخاصة بهم.

بينما يعمل البعض بشكل غير قانوني باستخدام تأشيرات السياح الخاصة بهم، ولكنهم يتخوفون من طردهم.

- "لا يمكنهم استبدالي" -

وقال الموظف الكبير ان "انتظار مدير مكتب خارج البلاد لأشهر يعني ان وقت تسليم المساعدات سيتأثر".

وقالت موظفة أخرى في مجال الاغاثة وصلت اسرائيل في حزيران/يونيو الماضي لوكالة فرانس برس انها انتظرت شهرين من اجل الحصول على رد من وزارة الشؤون الاجتماعية الاسرائيلية دون جدوى.

وفي آب/اغسطس الماضي، غادرت العاملة اسرائيل وعند عودتها تقول ان السلطات الاسرائيلية منحتها شهرا لتسوية وضعها او المغادرة.

وتتوقع ان تغادر اسرائيل في غضون أيام.

واكدت لوكالة فرانس برس مشترطة عدم الكشف عن اسمها "لا يمكنهم ان يقوموا باستبدالي، فان اي اجنبي سياتي سيواجه ذات المشكلة".

ومن المتوقع وصول مدير عمليات احدى المنظمات الاغاثية الى الضفة الغربية في الاسابيع المقبلة ولكن من المتوقع ان يواجه ذات المشكلة.

ويحتاج نحو 300 موظف في المنظمات الدولية غير الحكومية، بمن في ذلك مدراؤها، سنويا الى موافقة للحصول على تأشيرات "بي 1"، وللحصول عليها هم بحاجة الى رسائل توصية من وزارة الشؤون الاجتماعية الاسرائيلية.

ولا تقوم وزارة الداخلية باصدار هذه التأشيرات دون هذه الرسائل، في حين تؤكد وزارة الشؤون الاجتماعية ان الامر لم يعد من مسؤوليتها.

وتقول وزارة الشؤون الاجتماعية ان سبب التأخيرات هو "الاعتبارات المشتركة بين الوزارات الجارية حاليا فيما يتعلق بعملية الموافقة على الطلبات".

واكدت الوزارة في بيان لوكالة فرانس برس "نعتقد ان التأخيرات المؤقتة ستنتهي قريبا، املين ان يكون لها اثر ضئيل على العمل الهام الذي تقوم به منظمات الاغاثة والمنظمات غير الحكومية".

ولكن، يقول موظفو المنظمات الدولية ان المشكلة بدأت منذ اكثر من عام واعرب البعض عن قلقهم من مسعى الحكومة الاسرائيلية الى تعقيد عملهم.

ونفت وزارة الشؤون الاجتماعية بشدة ذلك واصفة ذلك بانه "اتهام كاذب".

أقر البرلمان الاسرائيلي بداية العام الجاري قانونا يمنع دخول كل الاجانب الذين يدعمون مقاطعة اسرائيل الى الدولة العبرية، في خطوة أثارت انتقادات من المعارضة والمنظمات غير الحكومية.

ويتهم المسؤولون الاسرائيليون عددا كبيرا من العاملين في المنظمات غير الحكومية الدولية بالتحيز للفلسطينيين او تعرضهم للتلاعب من قبل حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على غزة.

وتشن الحكومة الاسرائيلية بقيادة بنيامين نتانياهو، والتي تعد الاكثر يمينية في تاريخ اسرائيل، منذ اشهر حملة ضد المنظمات غير الحكومية التي تتهمها بمحاولة نزع الشرعية عن الدولة العبرية.

اتهمت إسرائيل العام الماضي مدير فرع منظمة "وورلد فيجن" المسيحية الاميركية الدولية في غزة بتحويل مساعدات نقدية وعينية بملايين الدولارات خلال السنوات الاخيرة الى حركة حماس وجناحها العسكري في قطاع غزة.

ورفضت إسرائيل ايضا في شباط/فبراير الماضي منح تأشيرة عمل لمدير مكتب منظمة "هيومن رايتس ووتش" متهمة المنظمة بالتحيز لصالح الفلسطينيين، ثم عادت ومنحته تأشيرة عمل بعد شهرين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب