أ ف ب عربي ودولي

الرئيس الاميركي دونالد ترامب (يسار) ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في متحف اسرائيل في القدس، في 23 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء عن تلقي بلاده مساعدات اضافية اميركية بقيمة 75 مليون دولار، بعد زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب والاعلان عن صفقة اسلحة اميركية كبرى مع السعودية اثارت قلق اسرائيل.

وصرح نتانياهو ان "الولايات المتحدة وعدتنا بالحفاظ على التفوق (العسكري) النوعي" لاسرائيل في الشرق الاوسط، وفقا لما ذكرته اجهزته.

اضاف "قبل ثلاثة ايام اضاف الاميركيون 75 مليون دولار اميركي الى المساعدات لبرنامج الدفاع المضاد للصواريخ" من دون تحديد جدولها الزمني.

في ايلول/سبتمبر 2016 ورغم التوتر بين سلف ترامب، باراك اوباما، ونتانياهو اتفقت الدولتان الحليفتان على زيادة المساعدات الاميركية العسكرية لاسرائيل خلال فترة 2019-2028 الى 38 مليار دولار، عوضا عن 30 مليار دولار لفترة 2009-2018.

وشكل هذا المبلغ اضخم مساعدة عسكرية ثنائية تقدمها الولايات المتحدة في تاريخها.

وبحسب البيت الابيض سيخصص مبلغ 33 مليارا لشراء تجهيزات دفاع وخمسة مليارات لتمويل منظومة "القبة الحديد" الصاروخية لاعتراض صواريخ متوسطة وطويلة المدى.

وتأتي الزيادة التي اعلنها نتانياهو بعد اعلان البيت الابيض السبت عن ابرام عقود تسلح مع السعودية بقيمة 110 مليارات دولار بمناسبة زيارة ترامب للمملكة.

ووصف البيت الابيض صفقة الاسلحة بانها "الاكبر في تاريخ الولايات المتحدة"، وترمي اولا الى مواجهة "التهديدات" الايرانية حسب قوله.

- قلق اسرائيلي-

في اول تعليق رسمي من مسؤول اسرائيلي عن عقود التسلح مع السعودية، صرح وزير الدفاع افيغدور ليبرمان لاذاعة الجيش الاسرائيلي "لست مرتاحا ازاء اي سباق تسلح وصفقة الشراء السعودية الضخمة بالتأكيد لا تجعلنا مرتاحين".

اضاف انه عبر عن مخاوفه في حديث مع مستشار الامن القومي الاميركي الجنرال هربت ريموند ماكماستر.

وتابع ليبرمان "لست مرتاحا ازاء كل سباق التسلح في الشرق الاوسط" مضيفا ان الامر لا يتعلق فقط "بالسعوديين، هناك ايضا الاماراتيون والقطريون، وايضا الايرانيون، الجميع يشتري اسلحة".

وبحسب ليبرمان فان "صفقات الاسلحة في الشرق الاوسط بلغت عام 2016 وحده نحو 215 مليار دولار. وهذا ليس مبلغا صغيرا"، مضيفا "نحن نتابع التطورات من كثب (...) ولدينا وسائل للتعامل مع هذا".

وشملت زيارة ترامب الى اسرائيل بحث مخاوف الدولة العبرية.

واعلن البيت الابيض ان ترامب كرر مرة اخرى الاثنين خلال لقائه نتانياهو في القدس التزام الولايات المتحدة أمن اسرائيل، "بما في ذلك الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي".

ودعا ترامب اثناء جولته في الشرق الاوسط عدة مرات الى تشكيل تحالف للدول العربية ضد ايران والتطرف مشددا على ان تلاقي المصالح قد يساعد في تقارب مع اسرائيل.

ليست هناك علاقات دبلوماسية بين اسرائيل وأغلبية الدول العربية وبينها السعودية، لكنها تخشى كالمملكة من النفوذ الايراني في المنطقة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي