محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مكتب قناة الجزيرة القطرية في القدس

(afp_tickers)

قررت السلطات الاسرائيلية الاربعاء عدم سحب اعتماد مراسل قناة الجزيرة القطرية الياس كرام بسبب تصريحات صحفية قديمة قال فيها ان عمل الصحافي هو جزء من المقاومة، في حين اعلنت إسرائيل من قبل عن عزمها إغلاق مكاتب القناة القطرية.

واعلن مكتب الاعلام الحكومي الاسرائيلي انه ستتم مراقبة تقارير المراسل الياس كرام لستة اشهر، مع امكانية سحب اعتماده لاحقا.

وتأتي هذه الخطوة بعد اعلان وزارة الاتصالات الاسرائيلية اوائل الشهر الجاري اعتزامها اغلاق مكتب قناة الجزيرة القطرية في القدس، متهمة هذه القناة ب"التحريض" على العنف.

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في أواخر تموز/يوليو عن رغبته اقفال مكاتب قناة الجزيرة المتهمة بتأجيج التوتر في محيط الأماكن المقدسة في القدس.

ووزع المكتب شريط فيديو لمقابلة أجراها الياس كرام في 26 أيار/مايو 2016 مع قناة" الايمان" قال عنها المكتب الصحافي الاسرائيلي إنها تابعة لجماعة الاخوان المسلمين.

وفي شريط الفيديو يقول الياس كرام إن "من صفات الصحافي الفلسطيني في منطقة المواجهات في الأراضي المحتلة ان يكون شجاعا ومقاوما" مضيفا "عمل الصحافي الفلسطيني الموجود في منطقة محتلة في منطقة مواجهة هو جزء لا يتجزأ من عمل المقاوم من عمل السياسي من عمل المعلم والصحافي، هو يؤدي دوره الاعلامي في المقاومة من خلال القلم او الصوت او بالكاميرا، فانت جزء من هذا الشعب وأنت تقاوم بأسلوبك الخاص".

وعقد المكتب الاعلامي الحكومي جلسة استماع مع كرام، واعلن في بيان الاربعاء انه سيراقب تقارير كرام لستة اشهر، مشيرا ان الصحافي العربي الاسرائيلي اكد انه "لم يكن لديه اي نية لدعم او التعبير عن التعاطف مع المقاومة المسلحة".

وقال كرام ايضا في جلسة الاستماع انه لا يمزج بين رأيه الشخصي وعمله الصحافي.

وقال مكتب الاعلام الحكومي نقلا عن مديره في البيان ان "حرية الصحافة هي احد اركان مكتب الاعلام الحكومي ولكننا لن نقبل بوضع يتم فيه استغلال الاعتماد الرسمي الذي تصدره دولة اسرائيل من اجل خوض صراع علني ضد" الدولة العبرية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب