محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل انقاذ فلسطيني يتفقد ركام منزل دمرته غارة اسرائيلية في غزة في 16 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

كثفت اسرائيل قصفها لقطاع غزة الاربعاء في اليوم التاسع للهجوم الجوي، فيما يلتقي قادة الفصائل الفلسطينية مع المسؤولين المصريين في القاهرة سعيا للتوصل الى تهدئة.

ومساء الاربعاء اعلن الجيش الاسرائيلي انه قرر بعد مفاوضات مع الامم المتحدة، ان يوقف عمليات القصف الخميس لخمس ساعات ابتداء من العاشرة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر حتى يتمكن سكان قطاع غزة من شراء احتياجاتهم، لكنه دعا سكان مناطق عدة في شمال القطاع الى عدم العودة الى منازلهم، كما فعل في الايام الماضية.

ولاحقا، قال المتحدث باسم حماس سامي ابو زهري لفرانس برس "تم التوافق بين فصائل المقاومة على قبول عرض الامم المتحدة حول هدوء ميداني لمدة خمس ساعات (الخميس) لحاجات انسانية".

وفي آخر حصيلة لمصدر طبي فلسطيني صباح الخميس، اسفر الهجوم الاسرائيلي على القطاع عن مقتل 226 شخصا واصابة 1678 اخرين.

وتهدف اسرائيل من حملة القصف الضارية الى وقف الصواريخ التي يطلقها المسلحون من قطاع غزة عقب انهيار مبادرة التهدئة التي تقدمت بها مصر الثلاثاء.

وكان الطيران الحربي الاسرائيلي استهدف فجر الاربعاء منازل قادة كبار في حماس من بينهم محمود الزهار غرب مدينة غزة، حسبما اعلن مصدر امني في القطاع.

وواصل المسلحون اطلاق الصواريخ على المناطق الساحلية في اسرائيل حيث اعترضت اربعة صواريخ فوق مدينة تل ابيب.

كما القى الجيش الاسرائيلي منشورات وبعث برسائل نصية على الهواتف النقالة دعا فيها 100 الف شخص يعيشون في شمال شرق غزة الى اخلاء منازلهم.

وقالت المنشورات ان الجيش سيشن "غارات جوية ضد مواقع ونشطاء ارهابيين" في مناطق محددة "لان كمية كبيرة من الصواريخ على اسرائيل اطلقت منها".

ولم يكن للتحذيرات الاسرائيلية اثر كبير حيث لم يشاهد سوى عدد قليل من السكان يغادرون منازلهم. وقال مراسل فرانس برس ان الاطفال جمعوا المنشورات واستخدموها في اللعب.

وتساءل فيصل حسن الذين يعيش مع اولاده الخمسة في الزيتون "إلى اين سنذهب؟".

وقالت حماس ان التحذيرات هي اسلوب للتخويف وطمأنت السكان ان لا يقلقوا.

الا ان الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز اكد ان التحذيرات تهدف الى حماية الابرياء. واضاف في لقاء مع وزيرة الخارجية الايطالية فدريكا موغيريني "نحن نحاول ان ندافع عن شعبنا كما هو واجبنا، كما أننا نحاول جاهدين الا يقصف الابرياء في غزة".

واطلق المسلحون الفلسطينيون اكثر من 1200 صاروخ على اسرائيل التي اعلنت الثلاثاء عن مقتل اول اسرائيلي منذ بدء المواجهات في 8 تموز/يوليو. وتم اعتراض 250 من هذه الصواريخ.

ورفضت حماس اي وقف لاطلاق النار في قطاع غزة بدون التوصل لاتفاق شامل للنزاع مع اسرائيل.

وتواصلت مساعي السلام الاربعاء حيث التقى في القاهرة موسى بو مرزوق القيادي الثاني في حركة حماس مسؤولين مصريين مساء الاربعاء وسلمهم رد الحركة على المبادرة المصرية للتهدئة في غزة و"التعديلات" التي تطالب بها، وفق ما صرح القيادي في حركة فتح عزام الاحمد لوكالة فرانس برس.

واكد مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الاحمد ان "حماس تريد اضافة نقطتين اساسيتين لهذه المبادرة هما تفعيل تفاهمات 2012 (بين اسرائيل وحماس) التي تشمل فتح المعابر بين اسرائيل وقطاع غزة وحق الصيادين الفلسطينيين في الصيد حتى مسافة 12 ميلا من شواطئ غزة" اضافة الى ترتيبات تتعلق بالمناطق الحدودية بين القطاع واسرائيل.

وقال ان حماس تطالب كذلك بان تنص المبادرة على اطلاق سراح 57 فلسطينيا كان تم الافراج عنهم في اطار صفقة مبادلتهم في 2011 بالجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط ثم اعادت اسرائيل اعتقالهم مجددا.

وقال الاحمد ان "الاتصالات مستمرة بين جميع الاطراف من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار" مشيرا الى ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس التقى مساء الاربعاء الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي. ومن المقرر ان يلتقي عباس وزير الخارجية المصري سامح شكري، على ان يجتمع الخميس مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

والتقى عباس بعيد وصوله الى القاهرة بعد الظهر ابو مرزوق.

واشار غازي حمد الى ان "اطرافا اخرى مثل قطر وتركيا تقوم بتحركات الى جانب مصر لاجل تحقيق التهدئة".

ومساء وصل نائب الامين العام للجهاد الاسلامي زياد النخالة الى القاهرة بدعوة من مصر لمناقشة المقترحات المقدمة حول التهدئة، كما قال مصدر في الجهاد الاسلامي في غزة لفرانس برس.

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء تاييده للجهود التي تبذلها مصر للتوصل الى وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وحماس.

واعرب اوباما عن "حزنه الشديد" لمقتل المدنيين في القطاع لكنه اعتبر ان "من حق اسرائيل ان تدافع عن نفسها في مواجهة الهجمات بالصواريخ التي ترهب" سكانها.

وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اكد في وقت سابق ان الولايات المتحدة "تبذل ما في وسعها" لوقف النزاع بين اسرائيل وحركة حماس.

من جانبهم، ندد رؤساء دول وحكومات الاتحاد الاوروبي الاربعاء من بروكسل باطلاق الصواريخ على اسرائيل من قطاع غزة مع دعوتهم الدولة العبرية الى التزام رد "مدروس" على هذا الامر و"ضمان حماية المدنيين".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب