محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متطوع فلسطيني يحاول مساعدة متظاهر فلسطيني من قبضة جندي اسرائيلي في 12 اذار/مارس في بلدة بيرزيت قرب رام الله خلال تظاهرة.

(afp_tickers)

كشف جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي "شين بيت" الخميس انه اعتقل عددا من الفلسطينيين يشتبه بانتمائهم الى حركة حماس في منطقة رام الله متهمين بتلقي اموال من الحركة في قطاع غزة وخارجه من ضمنهم رئيس مجلس طلاب جامعة بيرزيت.

وقال بيان الشين بيت "تم رفع السرية عن اعتقال عدد من عناصر حماس في السابع من شهر اذار/مارس في عملية مشتركة مع الجيش وجهاز الشرطة، ومن ابرز المعتقلين رئيس مجلس طلاب جامعة بيرزيت عمر كسواني (24عاما) من قرية بيت اكسا قضاء رام الله".

واضاف الجهاز ان هذا الامر تم "في إطار عملية قامت بها وحدة المستعربين التابعة لحرس الحدود ثم تمت إحالته (كسواني) للتحقيق في جهاز الأمن الداخلي".

والمستعربون هم عناصر أمن اسرائيليون يندسون في صفوف الفلسطينيين على اختلاف فئاتهم بغرض تنفيذ عمليات امنية.

وانتشر شريط فيديو يوم اعتقال كسواني يظهر مجموعة من المستعربين يرتدون ملابس طلاب يعتقلونه من حرم الجامعة وتحديدا قرب مبنى مجلس الطلبة ثم يطرحونه ارضا ويضربونه ويدوسونه باقدامهم بينما شهر عدد اخر منهم سلاحه نحو الطلاب الذين كانوا يصرخون "مستعربين مستعربين".

ووصلت قوة من الجيش الاسرائيلي تزامنا مع عملية الاعتقال واطلقت النار باتجاه الطلاب الذين اشتبكوا مع الجنود راشقين الحجارة، ثم وفرت حماية لانسحاب القوات الخاصة من الجامعة.

وافاد بيان الامن الداخلي ان كسواني اتصل بعناصر حماس في قطاع غزة وفي تركيا من اجل الحصول على دعم مالي لمجلس الطلبة.

واوضح ان "كسواني تلقى 150 الف يورو تم اخفاؤها في مناطق ومخابىء مختلفة في الضفة الغربية، وقد حصل عليها مع عنصر اخر ينتمي لحركة حماس هو يحيى علوي، الطالب في الجامعة، واستخدما المال من اجل انشطة حماس في الجامعة".

واشار الشين بيت الى خطورة انشطة حماس داخل المؤسسات التعليمية، لافتا الى ان الهدف منها تنظيم وتدريب عناصر لحماس في الضفة الغربية المحتلة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب